الرائد الزادمة”: سندخل طرابلس بأي ثمن وستشاهدون قريبا الانتصارات”

أكد الرائد حسن الزادمة آمر محور وادي الربيع، والكتيبة 128 مشاة بأنهم جيش وطني ولاءه لله ثم للوطن ولديهم تعليمات صارمة بالدخول إلى العاصمة طرابلس بأي ثمن، ليس من أجل الانتقام أو من أجل السلطة أو الحكم.

وأضاف “الزادمة” خلال مقابلة مرئيّة بثتها الكتيبة 128 مشاة رصدتها صحيفة الساعة 24، بأن الجيش تمكن من تحرير الجنوب من العصابات التشادية التي كانت تعيث فيه فساداً وبتعليمات وتنظيم وتخطيط توجه إلى العاصمة طرابلس .

مؤكداً .. اليوم نحن في طرابلس في وادي الربيع وفِي عين زارة وفِي الأحياء البرية بالكامل وفِي المطار الدولي والهيرة على مشارف العزيزية، وتعزيزات تصل تباعاً من القوات المسلحة.

مشددا.. ونحن جيش نظامي وليس ميليشيا، و نعمل وفق تكتيك عسكري منضبط بقيادة، ولديه خسارة عسكري واحد بألف ميليشياوي، ولا يمكن خسارة جنودنا في تهور أو عدم تخطيط،

وأوضح ” الزادمة”، لابد أن يكون تقدم القوات المسلحة محكم وفق تعليمات، كما أوضح انهم يتلقون تعليماتهم من غرفة العمليات مباشرة والتي بدورها تتلقى تعليماتها من المشير خليفة حفتر وفق تسلسل القيادة.

واستطرد ” الزادمة”: الجيش لن ينسحب ولن يتراجع من مواقعه التي سيطر عليها، والعسكري الذي تخرج من المؤسسة العسكرية مكتوب على جبينه ” فدائي ” ومنفذ للتعليمات ودونها الموت .

وتساءل : تجاوزات الميليشيات خلال السنوات الماضية وخلال الحرب من سيعاقبهم عليها ؟ بينما نحن كجيش نخضع للقانون العسكري الذي يجعلنا نعمل وفقه ولا نتجاوزه ومن يخرج عنه ومن يخطئ يتعرض للعقوبات فوراً ولا احد فوق القانون، وقريبا ستشاهدون انتصارات بعون الله فوق ما تتصورن وسيكون الانهيار كبير في صفوف العصابات الاجرامية لان عقيدتهم مالية

مقالات ذات صلة