أمريكا مركز الاقتصاد العالمي

بقلم: د.منصف الشلوي

لماذا يقال إن الولايات المتحدة الأمريكية أقوى اقتصاد في العالم، وهي مركز الاقتصاد الرأسمالي في العالم وعملتها الدولار هي العملة الأولى للتبادل التجاري عالميا .

بالمقارنة الاقتصادية سنجد أن الولايات الأمريكية هي أغنى من دول العالم الآخر، حيث إن إجمالي الناتج المحلي للولايات الأمريكية لعام 2018م بلغ (20.5) تريليون دولار، وهو مبلغ هائل بالنظر إلى أن إجمالي الناتج المحلي للعالم بأسره بلغ في نفس الفترة حوالي 80 تريليون دولار.

وبالنظر في الأرقام الصادرة عن وزارة التجارة الأمريكية وصندوق النقد الدولي، نلاحظ تصدر ولاية كاليفورنيا باقي الولايات من حيث حجم اقتصادها وإجمالي ناتجها المحلي، الذي بلغ في العام الماضي 2.97 تريليون دولار، وبالتالي يتجاوز ذلك نسبة 2.81 تريليون دولار التي حققها الاقتصاد البريطاني مثلا، والذي لديه قوة عاملة تبلغ 34 مليون شخص مقارنة بـ19.6 مليون في الولاية الأمريكية .

كما تعد ولاية (كاليفورنيا) لوحدها خامس أكبر اقتصاد في العالم متجاوزة ليس فقط بريطانيا (2.81 تريليون دولار) بل حتى فرنسا (2.79 تريليون دولار) والهند (2.61 تريليون دولار).

أما عن إجمالي الناتج المحلي لولاية (تكساس) فبلغ في العام الماضي (1.78) تريليون دولار، بالتالي يكون قد تجاوز الاقتصاد (الكندي) الذي حقق (1.73) تريليون دولار .

كما أن ولاية (تكساس) احتلت المرتبة (العاشرة) كأكبر اقتصاد في العالم، وذلك في عام 2018م.

أما عن ولاية (نيويورك) فقد بلغ إجمالي ناتجها المحلي (1.70) تريليون دولار متجاوزة كوريا الجنوبية التي حقق اقتصادها (1.66) تريليون دولار.

وإذ ما كانت نيويورك دولة مستقلة لاحتلت المرتبة الحادية عشرة  كأكبر اقتصاد، متجاوزة بذلك دولة (روسيا) التي يأتي ترتيبها على مستوى الاقتصاد العالمي بالمرتبة الثالثة عشرة، حيث قد بلغ إنتاجها المحلي العام الماضي ما قيمته (1.57 تريليون دولار) وجاءت دولة (إسبانيا) بعدها بالمرتبة الرابعة عشرة وبناتج محلي قدره (1.43 تريليون دولار).

وولاية (أيومنغ) التي تعد أصغر الولايات الأمريكية من حيث التعداد السكاني، حيث لا يصل عدد مواطنيها إلى 600 ألف نسمة، يبلغ ناتجها المحلي ما قيمته (41 مليار دولار)، وهو رقم قريب مما حصدته في عام 2018م اقتصاد دول كالأردن، والذي يبلغ تعداد سكانه حوالي تسعة ملايين نسمة .

أما ولاية (بنسلفانيا) فقد حققت (793 مليار دولار) وولاية (إلينوي) بلغ إنتاجها المحلي ما قيمته (863 مليار دولار)، وبالمقارنة مع المملكة السعودية وبالرغم من أن ثروتها النفطية والتي تشكل الجزء الأكبر من إجمالي ناتجها المحلي إلا أنه قد بلغ في العام الماضي ما قيمته (683 مليار دولار).

مقالات ذات صلة