“الإهمال الطبي” يغتال “الحوامِل” بطرابلس

استمرارا لتفشي الإهمال في المنظومة الخدمية لحكومة “الوفاق” في العاصمة طرابلس وتراجعها بشكل كبير أثر سلبيا على صحة المواطنين، حاصرت النفايات الطبية لعدة أيام السيدات الحوامل بمستشفى طرابلس للولادة، فضلا عن غياب برامج النظافة العامة، وبرامج مكافحة العدوى، واستخدام محاليل منتهية الصلاحية.

واعترفت حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج، بانهيار المنظومة الصحية في مستشفى طرابلس للولادة “الجلاء سابقا”، وعدم تطبيق المستشفى لبرامج الفرز للنفايات الطبية الخطيرة وسوء برامج النظافة العامة بالإضافة إلى غياب برامج مكافحة العدوى داخل المستشفى.

وبحسب بيان صادر عن المكتب الإعلامي لبلدية طرابلس، نشره عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” فإن إدارة التفتيش الصحي التابعة لمكتب الإصحاح البيئي ببلدية طرابلس، اعترفت بفش المنظومة الصحية في مستشفى طرابلس للولادة “الجلاء سابقا” بعد أن أجرت زيارة ميدانية، أمس الأحد، بالتنسيق مع وحدة دوريات الحرس البلدي.

وتم ضبط مخالفات خطيرة من تراكم النفايات الطبية لعدة أيام، وتخلي المستشفى عن تطبيق برامج الفرز للنفايات الطبية الخطيرة، فضلا عن سوء برامج النظافة العامة بالإضافة إلى غياب برامج مكافحة العدوى داخل المستشفى، وفقا لما رصده فريق التفتيش الصحي.

وأشارت البلدية، في بيانها، إلى أن فريق التفتيش ضبط محاليل منتهية الصلاحية الأمر الذي يفقد المصداقية في النتائج، بجانب عدم وجود برامج للسلامة الصحية من حيث ملابس الوقاية الشخصية وحركة السير مع زوار المستشفى.

ورصد فريق التفتيش أيضا، غياب إجراء الكشف الدوري لإصدار الشهادات الصحية للعاملين في مصرف الدم وقلة مخازن الأدوية المؤهلة.

وفي أواخر الشهر الماضي، كتبت مجموعات شعبية بمبادرات شبابية وثيقة فشل حكومة السراج في القيام بأدنى مسؤولياتها تجاه المواطن وهو حصوله عل شوارع وطرق نظيفة ورفع المخلفات وإنهاء أزمات ملف تراكم القمامة التي أصبحت مصدرا خطيرا يجلب الأمراض ويهدد صحة المواطنين.

وأطلق مجموعة من المتطوعين مبادرة شبابية لتنظيف عدد من المواقع والشوارع والطرق الرئيسية بالعاصمة طرابلس، قائلين: «إن المبادرة جاءت انطلاقا من المسؤولية اتجاه مدينتنا التي ننتمي إليها، وما نلاحظه من تكدس القمامة في شوارعها وما تسببته من كوارث بيئية خاصة بعد سقوط الأمطار».

وتتفاقم معاناة أهالي العاصمة طرابلس، منذ فترة من تكدس القمامة بشكل يكاد ينذر بكارثة بيئية في ظل عجز تام من حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج على مواجهة الأزمة، سوى بعض التصريحات وتنظيم بعض المؤتمرات دون خطوات ملموسة تعمل على حل الأزمة.

"الإهمال الطبي" يغتال "الحوامِل" بطرابلس 2 "الإهمال الطبي" يغتال "الحوامِل" بطرابلس 3 "الإهمال الطبي" يغتال "الحوامِل" بطرابلس 4 "الإهمال الطبي" يغتال "الحوامِل" بطرابلس 5 "الإهمال الطبي" يغتال "الحوامِل" بطرابلس 6 "الإهمال الطبي" يغتال "الحوامِل" بطرابلس 7 "الإهمال الطبي" يغتال "الحوامِل" بطرابلس 8 "الإهمال الطبي" يغتال "الحوامِل" بطرابلس 9 "الإهمال الطبي" يغتال "الحوامِل" بطرابلس 10 "الإهمال الطبي" يغتال "الحوامِل" بطرابلس 11 "الإهمال الطبي" يغتال "الحوامِل" بطرابلس 12 "الإهمال الطبي" يغتال "الحوامِل" بطرابلس 13 "الإهمال الطبي" يغتال "الحوامِل" بطرابلس 14

مقالات ذات صلة