في ذكرى العدوان.. “عمليات صبراتة”: نخوض حرب العزة ضد الإرهاب

في الذكرى الأولى للهجوم الغادر على مدينة صبراتة في الرابع من شهر نوفمبر العام الماضي، أعلنت غرفة عمليات صبراتة التابعة للقيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، اليوم الإثنين، تجديدها العهد والميثاق مع أهالي المدينة بالتصدي بكل حزم لكل من تسول له نفسه المساس بالمدينة وأهلها.

وأكدت غرفة صبراتة، في بيان لها اطلعت “الساعة 24” على نسخة منه، أنها تجدد وتبارك خطوات الجيش الليبي الذي يخوض حرب العزة والشرف ضد فلول الإرهاب والميليشيات وأعداء الأمن والاستقرار في ليبيا.

ولفت البيان الصادر، إلى أن مدينة صبراتة لا تعرف الرضوخ للباطل، ولم يسجل لها إلا الوقوف بجانب الحق وأهله، وأخر تلك البطولات كانت في مثل هذا اليوم من العام الماضي عندما استيقظ أهل المدينة على ثلة من الإرهابيين والمجرمين وذوي السوابق وهم يبدؤون هجوما على حدود المدينة الجنوبية، في عمل أعد له سلفا.

وبينت غرفة صبراتة، أن هذا العمل تم بالاتفاق مع عناصر متخفية داخل المدينة، حيث قامت هذه العاصر بالتزامن مع الهجوم، بالدخول إلى مدرسة صبراتة الجنوبية المركزية مما أصاب الطلاب وأقم المدرسة التعليمية بالخوف والرعب.

وشدد على أن أبناء المدينة وقتها كانوا على الموعد مع أبناء القوات المسلحة والأجهزة الأمنية المساندة وتعاملوا مع الموقف بكل شجاعة واقتدار، وتم تحرير المدرسة وطرد الإرهابيين منها ودحر المعتدين على تخوم المدينة الجنوبية.

وأشارت الغرفة، إلى سقوط عدد من الإرهابيين بين قتيل وجريح وعادوا ما تبقى منهم يجرون أذيال الهزيمة وبقت المدينة آمنة مطمئنة وقبلة كل من ينشد الأمن والأمان.

 

مقالات ذات صلة