البكوش: الجيش فكرة «متخلفة» وهو سبب مصائبنا

زعم صلاح البكوش، المحلل السياسي، أن الدولة المدنية الديمقراطية يسندها فقط الدستور والتوافق بين مكونات الشعب على احترامه وليس الجيش، نافيا أي دور للجيشين التونسي والبريطاني في حماية ديمقراطية بلديهما.

واعتبر البكوش في مداخلة تلفزيونية لقناة «التناصح» الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني، أن مصطلح الجيش الذي يردده «حفتر» يعد نظرة متخلفة مماثلة لنظرات العالم الثالث الذي يدعو إلى ضرورة أن يكون هناك جيش، رغم أن الجيش هو سبب المصائب التي حدثت للعالم العربي، على حد ادعائه.

ورأى في معرض تعليقه على مؤتمر برلين المقبل، أن قراءته ينبغي أن تتم من زوايا مختلفة فالألمان يريدون مؤتمرا ناجحا وهم طرف «محايد»، حتى أنهم لم يشاركوا بالتصويت على قرار مجلس الأمن بالتدخل في ليبيا عام 2011، رغم أن فرنسا لا تحبذ حياد الألمان وحاولت عرقلة تحركهم بأن عقدت مع إيطاليا اجتماعا على هامش اجتماع الأمم المتحدة لأخيرة لأجل تفريغ مؤتمر برلين من محتواه.

وأضاف “الدول الداعمة لحفتر وهي فرنسا، روسيا، مصر، والإمارات، ستحضر بقوة في مؤتمر برلين وستعمل على إعادة صياغة لإطار مؤتمر أبو ظبي والدفع بأجندة حفتر إلى الأمام بعد فشله عسكريا”، على حد زعمه.

وأشار إلى أن الأمريكيين يريدون حلحلة مشكلة ليبيا من خلال تعيينهم لسفير جديد وإقالة جون بولتون من وظيفة رئيس الامن القومي وأيضا من خلال الحراك في الكونجرس الأمريكي تجاه الأزمة الليبية، وفقا لقوله.

وانتقد رؤية حكومة الوفاق لمؤتمر برلين، لأنها لم تبلور موقفا واضحا حتى الآن، فما يسمعه هو مجرد خطابات من باشاغا والسراج، أما فيما يخص مبادرة المشري فهي في نظره من أسخف المبادرات التي رآها في حياته.

مقالات ذات صلة