“المؤقتة” تزيل عشوائيات “وادي القطارة” لحماية أهالي بنغازي من الفيضانات

باشرت لجنة إزالة الاعتداءات الواقعة بمجرى وادي القطارة في مدينة بنغازي اليوم الاثنين المرحلة الأولى من إزالة العوائق والبناءات العشوائية، التي تمنع سير المياه انسيابيا باتجاه البحر، وذلك للحيلولة دون حدوث أية فياضانات في حال ارتفاع منسوب مياه سد وادي القطارة نتيجة هطول كميات كبيرة من الغيث النافع.

وأذن مجلس وزراء الحكومة الليبية المؤقتة خلال اجتماعه العادي السادس للعام الحالي والمنعقد بتاريخ 24 سبتمبر الماضي، لوزارة الداخلية بناء على عرض معالي الوزير المستشار إبراهيم بوشناف، باتخاذ الإجراءات اللازمة لإزالة العوائق من مسار تصريف مياه الأمطار إلى البحر بسد وادي القطارة وما صحبه من تعريض حياة المواطنين للخطر.

وتضم اللجنة في عضويتها إلى جانب وزارة الداخلية، لجنة الإزالة ببلدية بنغازي، والحرس البلدي، إضافة إلى من ترى اللجنة لزوم الاستعانة به.

"المؤقتة" تزيل عشوائيات "وادي القطارة" لحماية أهالي بنغازي من الفيضانات 2

وجاءت أعمال اللجنة بعد الفيضانات التي شهدتها مناطق من مدينة بنغازي موسم الشتاء الماضي بسبب العوائق المعترضة لمسار مجرى وادي القطارة الذي يمتد من سد وادي القطارة بمنطقة الرجمة حتى البحر بمنطقة قاريونس تحديدا ما بين القرية السياحية ومصيف النيروز.

وتعمل اللجنة على إزالة العوائق وتعميق هذا المجرى، وذلك تجنباً للفيضانات التي يسببها سقوط الأمطار، وسعى المجرى إلى وصول المياه الفائضة من سد وادي القطارة بمنطقة الرجمة إلى البحر دون أضرار.

ويشهد المجرى اعتداءات تمثلت في إنشاء مبانٍ وأسوار ومخازن وكذلك رمى مخلفات البناء والقمامة والحيوانات النافقة بما أثرت سلبا على مجرى الوادي وتتسبب في أضرار جسيمة بالمدينة في حالة ارتفاع منسوب المياه في السد.

"المؤقتة" تزيل عشوائيات "وادي القطارة" لحماية أهالي بنغازي من الفيضانات 3

وحذرت اللجنة كافة المواطنين الذين قاموا بالبناء على امتداد مجرى وادي القطارة أنه سوف تُتخذ الإجراءات القانونية بالإزالة وفقاً لما نص عليه القانون من خلال الجنة وبقوة القانون.

مقالات ذات صلة