المشير حفتر: الحكم ليس هدفنا ومهمتنا استعادة الوطن وصون كرامة الليبيين

نفى القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر الوطني، بأن هدفه الهيمنة على الحكم، مشيرا إلى أن هذه الادعاءات تأتي عن طريق الدعاية الإعلامية وتلفيق التهم ونشر الأكاذيب وقلب الحقائق التي هي من أدبيات وسلوكيات التنظيمات الإرهابية التي يحاربها الجيش، ويمارسها أيضاً ما يُسمى بالمجلس الرئاسي الخاضع لهذه التنظيمات، وهي مفضوحة أمام الليبيين، ومدعاة للسخرية.

وقال المشير حفتر من مكتبه في قيادة الجيش بالرجمة (بنغازي) في حوار لموقع «اندبندنت عربية»: “الساعون للحكم هم المتشبثون بالسلطة حتى بعد انتهاء فترة ولايتهم ويرفضون بلا خجل أو حياء، ترك مناصبهم والعودة إلى أعمالهم السابقة، هم الذين يدّعون الشرعية خارج إطار الدستور، ويعملون على عرقلة أي مسار يؤدي إلى انتقال سلمي ديمقراطي للسلطة. هم الذين يغرون الشباب والأطفال القصّر بالمال ليقاتلوا الجيش كي يبقوا هم في مقاعد السلطة، على الرغم من أنها سلطة وهمية صورية لم يصدرها الشعب الليبي، وهي في حكم العدم أمام القضاء”.

وأضاف “أما نحن، فهدفنا القضاء على الإرهاب واستعادة الوطن وسيادته، وصون كرامة المواطن الليبي، وأن نمهّد له الطريق ليرسم بإرادته الحرة خريطة حاضره ومستقبله. هدفنا أن يعيش المواطن عزيزاً سيداً في أرضه، يبني دولته بما يناسب تطلعاته من دون أي تدخل خارجي أو تهديد داخلي. دخول العاصمة لا يعني ظهور حاكم جديد، بل يعني بداية عصر جديد يطوي فيه الليبيون مآسي الماضي وينسون أحقادهم ويشمرّون فيه عن سواعدهم لبناء ليبيا الجديدة”.

مقالات ذات صلة