«دبرز»: «المشري» ذهب إلى الاتحاد الأفريقي من أجل الدولة المدنية 

قال عضو مجلس الدولة الاستشاري  بلقاسم دبرز، إن ” زيارة رئيس مجلس الدولة الاستشاري خالد المشري إلى مقر الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا في إثيوبيا مؤخرًا، حققت نجاحات كبيرة، خاصة وأن الاتحاد الأفريقي كانت له رغبة أكيدة في أن تتم تنصيب مبعوث أفريقي خاص بالتوازي مع مبعوث الأمم المتحدة حتى يساهم في إخراج ليبيا من هذه الخلافات ويمنع التدخل الخارجي عنها”، على حد قوله.

وأضاف «دبرز» في مداخلة هاتفية على قناة «التناصح» الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني المقيم في تركيا، أن “رغبة الاتحاد الأفريقي لاقت عند مجلس الدولة الاستشاري احترامًا وتقديرًا كبيرين”، مشيرًا إلى أن “جهود الاتحاد الأفريقي في الملف السواداني أثمرت عن الحفاظ على الدولة المدينة” بحسب زعمه.

وأوضح «دبرز» أن المشري والمسؤولين في الاتحاد الأفريقي اتفقوا على هذا النهج، أي العمل على تنصيب مبعوث من الاتحاد الأفريقي يعمل بالتوازي مع غسان سلامة الذي نعتقد أنه لم يعد بالإمكان أن يخرج بحل للأزمة الليبية وفقًا للطريقة التي يعمل بها في الملف الليبي” مشيرًا إلى أن ” اجتماع المشري مع أولئك المسؤولين في الاتحاد الأفريقي، قد أفضى إلى التأكيد على مسألة الدولة المدنية”، وفقًا لقوله.

 وكشف «دبرز» أنهم في إحاطة خالد المشري لمسوا أن “الاتحاد الأفريقي متحسس من الخطر الذي تشكله دول من خارج الاتحاد تتدخل في الملف الليبي”، معتقدًا بأن “الاتحاد الأفريقي لن يصمت عن دول تعبث بدولة أفريقية من أحد المؤسسين للاتحاد ” بحسب تعبيره.

وتمنى «دبرز» أن “يفرض الاتحاد الأفريقي نفسه فرضًا في مؤتمر برلين وأن يدعم حكومة الوفاق والرؤية التي يصبوا إليها مجلس الدولة الاستشاري وهي الرؤية المنبثقة عن اتفاق الصخيرات الذي يصبو إلى تحقيق دولة مدنية ينعم فيها المواطن الليبي بالحرية والاحترام والتقدير” على حد قوله.

مقالات ذات صلة