«كشبور»: السراج  «فاشل» في إدارة الصراع السياسي الدبلوماسي

 

اعتبر عضو المجلس الانتقالي السابق المهدي كشبور، أن مصالح الدول الغربية مع «خليفة حفتر» وليست مع «فائز السراج» رئيس حكومة «الوفاق الوطني» لأن حفتر هو المسيطر على النفط والموانئ، وهو الذي يستطيع أن يعدهم بتحقيق مصالحهم في حين أن لا يستطع السراج إعطاء رسائل طمأنة لحلفائه، فحتى إيطاليا التي كانت إلى وقت قريب حليفًا بارزًا لحكومة الوفاق باتت اليوم في موقف الحياد وبما انتقلت إلى «معكسر حفتر».

وزعم «كشبور» في مداخلة تلفزيونية على قناة «التناصح» الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني المقيم في تركيا، أمس الاثنين، أن أمريكا تصر على إبقاء المؤسسة العامة للنفط في طرابلس، لأن حفتر بات مدعومًا من روسيا التي تشكل الند التقليدي للأمريكيين، لافتًا إلى أنه “إذا استطاع حفتر إعطائهم إشارات بأنه سيتخلى عن المعسكر الروسي ويتجه إليهم عندها؛ سيتغاضى الأمريكان عن مسألة مؤسسة النفط “.

ووصف «كشبور» عضو تنظيم الإخوان المسلمين في ليبيا المدرج على قوائم الإرهاب، السراج بـ «الفاشل» في إدارة الصراع السياسي الدبلوماسي، رغم أن “لدى حكومته العاصمة بمؤسساتها، ولديه الشرعية والاعتراف الدولي، والمحكمة العسكرية التي لم تستطع أن تحاكم خليفة حفتر، والنائب العام الذي لم يصدر مذكرات توقيف ضد النشطاء المحرضين في الإعلام”، متسائلًأ؛ “إذا كان فائز السراج لا يستطيع السيطرة على المؤسسات التابعة له فكيف يستطيع أن يؤثر على سياسات  الدول الأخرى”.

مقالات ذات صلة