“المسماري”: قضينا على المليشيات خارج العاصمة.. وقواتهم انهارت تحت ضرباتنا العسكرية

قال اللواء أحمد المسماري الناطق باسم قائد الجيش الليبي «إن المليشيات المسلحة تستعين بأجانب ومرتزقة وتنظيمات إرهابية من داعش والنصرة والقاعدة للقتال الجيش، بعد انهيارها في كافة المحاور».

وأضاف «المسماري»، في مؤتمر صحفي لعرض آخر تطورات المعركة في كافة محاور القتال، «نحن نقاتل في إرهابيين باقتدار، وأن مليشيا الردع جندت الكثير من المقاتلين تحت وطأة الخوف من بطشها».

ولفت إلى أن غارات الجيش الجوية تسير مع تحركات للقوات البرية، وذلك وفق خطة موضوعة ومراحل وجدول، وأن عمليات الجيش العسكرية أصابت المليشيات بالانهيار، وحققنا نجاحات كبيرة، وكبدناهم خسائر فادحة.

وأوضح “إن قواتنا المسلحة تحارب وفق قواعد الاشتباك لضمان سلامة المدنيين ومنشآتهم الخاصة والبنى التحتية للدولة، وذلك وفق خبرات كبيرة، مؤكدا أنه بعد القضاء على الإرهابيين سيتمكن الليبيون من ممارسة كل حقوقهم.

وشدد على أن كل المؤشرات تؤكد أننا الأقوى أننا نحن المنتصرون، وأن القوات المسلحة أصبحت قريبة جدا من النصر، وكل من ارتكب جرما سيحاسب، مشيرا إلى أن هناك 16 ألف متهم خارج السجون انضموا للقتال في صفوف المليشيات.

وتابع أن فائز السراج يصرف على الإرهابيين من أموال ليبيا والذين يتقاضون آلاف الدينارات شهريا حيث يصل يبدا راتب من 1500 دينار ليبي.

ولفت إلى أن مليشات السراج تعذب أفراد القوات المسلحة الذين وقعوا تحت سيطرتهم حتى الموت، لكن نظل الآن نحن الأقوى ومؤشراتنا تؤكد نصرنا في المعركة، إضافة إلى أن معركة طرابلس أكسبت قواتنا خبرة عالية في القتال نواجع بها أي معتد.

وأوضح أن قوات الجيش أصبح لديها خبرة كبيرة بمحاور القتال، وأنه خلال 48 ساعة الماضية مسرح العمليات بالكامل تحت سيطرة القوات المسلحة وسلاح الجو، وأن منطقة طرابلس ومصراتة أصبحت كاملة تحت نيران الجيش، وأي تهديد أمني سيواجه بضربات القوات الجوية.

لافتا إلى أن فائز السراج عرض على أهل زوارة القتال في صفوف المليشيات ودعمهم بالمقاتلين لكنهم رفضوا، وهذا شيء يحسب لأهل وزارة الشرفاء بعدم تلويث أيديهم في صفوف المليشيات

وتابع أن القوات أهم إنجاز حققه الجيش القضاء على كل المليشيات خارج العاصمة، وأن العمليات لا تزال تسير حسب الخطة بخبرة عالية ونتائج مبهرة.

مقالات ذات صلة