بعد 3 أيام من لقاءه «السراج».. السفير الأمريكي يبحث مع «باشاغا» الصراع في طرابلس

التقى السفير الأمريكي في ليبيا ريتشارد نورلاند، بوزير الداخلية بحكومة الوفاق، فتحي باشاغا، لمناقشة الجهود المستمرة لإنهاء الصراع في طرابلس.

وفى بيان للسفارة الأمريكية، مساء اليوم الأربعاء، فقد  أعرب « نورلاند» عن قلق الولايات المتحدة بشأن تصاعد تورط الجهات الحكومية «الخارجية» والمرتزقة في ليبيا، والأعداد المتزايدة من الضحايا المدنيين.

وتأتى هذه الزيارة بعد 3 أيام من لقاء السفير الأمريكي لدي ليبيا، مع فائز السراج رئيس حكومة الوفاق، حيث عقدا اجتماعا في لندن 3 نوفمبر الجاري، بحسب بيان السفارة، الذى وصف «السراج» بـ«رئيس الوزراء» ، مضيفا أن اللقاء لمناقشة الجهود المبذولة لإنهاء الصراع في طرابلس والذي دخل شهره السابع، و أن السفير نورلاند، أكد مجددًا على دعم الولايات المتحدة لسيادة ليبيا وسلامة أراضيها، وسط تصاعد تورّط جهات حكومية خارجية والمرتزقة في الصراع، وارتفاع أعداد الضحايا المدنيين، وأن  الولايات المتحدة  تعارض هذا التصعيد وتلتزم بالعمل مع الشركاء الليبيين والدوليين بتوجيه من الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة غسان سلامة، لكسر هذه الحلقة المدمرة المتمثلة في الهجوم والهجوم المضاد، بتمكين أجنبي والتي أودت بحياة الكثير من الليبيين الأبرياء.

وتابعت السفارة، أثبت النزاع الحاجة الملحّة لجميع الأطراف الليبية المسؤولة للعمل من خلال العملية السياسية لاستعادة الأمن في غرب ليبيا، وتشجيع الإصلاحات الاقتصادية الحاسمة لضمان مستقبل أكثر ازدهاراً لجميع الليبيين.

وأضافت، بناءً على طلب ليبيا، فإنّ السفارة الأمريكية مستعدة لتقديم دعمها الكامل لهذا الحوار السياسي الليبي، وفي هذا الصدد، أكّد السفير نورلاند أيضًا على أنّ الصراع المستمرّ يقوض الحرب الأمريكية-الليبية المشتركة ضدّ الإرهاب ويضرّ باحتمالات تعافي النمو الاقتصادي في ليبيا.

مقالات ذات صلة