حديد: «طيران حفتر الغادر» يثأر لداعش في سرت

زعم طه حديد المتحدث باسم ما يسمى بـ«قوة حماية وتأمين سرت»، أن قواتهم كلما تحقق إنجازا على الأرض أو تؤدي عملا أمنيا محكما تكون هناك ردة فعل من طيران «حفتر» الذي اعتاد الثأر لتنظيم داعش في سرت وها هو اليوم يثأر للهجرة غير الشرعية، بحسب قوله.

وقال حديد مكالمة هاتفية على قناة «التناصح»، الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني: “إن أحد تمركزاتهم تعرض أمس الثلاثاء إلى قصف من «طيران حفتر» وذلك بعد أن قبضت قواتنا على «خلية مصرية» كانت قادمة من الشرق في شاحنة مملوءة بالخضروات”، وفقا لكلامه.

وتوقع أن يكون هناك «شيء كبير» وراء هذه الخلية، مشيرا إلى أنهم قيد الحقيق من قبل الجهات الضبطية المختصة، فربما ينتج شيء من التحقيق، بحسب ادعائه.

وادعى أن قواتهم تؤّمن مدينة سرت ومحيطها منذ ثلاث سنوات، أي بعد انتهاء عملية البنيان المرصوص والقضاء على أكبر معقل لتنظيم داعش خارج سوريا والعراق.

وكشف أن قواتهم تحصلت على أسلحة نوعية وأن التجهيزات ماضية على قدم وساق، فيما تتحرك دوريات الاستطلاع على مدار 24 ساعة، واصفا الأمور بالجيدة وأنهم مستمرون في أداء المهمة المكلفين بها، لأنهم أصحاب حق ومنتصرون، ولن يزيدهم القصف إلا صلابة، بحسب قوله.

مقالات ذات صلة