فى مقال مدفوع الأجر.. السراج: قبل وقف إطلاق النار لا بد من عودة المعتدين إلى قواعدهم

حدد رئيس حكومة الوفاق فائز السراج شروط المجلس الرئاسي عن ما أسماه “قبل الحديث عن وقف إطلاق النار”، من بينها انسحاب القوات المسلحة العربية الليبية التابعة للقيادة العامة والتى يسميها بـ”المعتدية” إلى المكان الذي أتوا منه، دون أي شروط مسبقة على حد قوله.

وأكد السراج في مقال له مدفوع الأجر نشره موقع “ذي كوريا تايمز” اليوم الأربعاء، أن ارتباط أي حوار لما يسميه حل الأزمة بالاتفاق السياسي الليبي، وما انبثق عنه من هيئات ووقف التعامل مع المؤسسات الموازية لحكومة الوفاق في إشارة للقيادة العامة للقوات المسلحة بقيادة المشير خليفة حفتر، على حد وصفه.

ويتطلع مقال ” السراج ” الذي يحمل توجه الإخوان المسلمين بليبيا، إلى المبادئ التوجيهية الثابتة لسياسة المجلس الرئاسي، وذلك في سياق الجهود الألمانية لعقد مؤتمر دولي حول ليبيا والذي يسعى لإيقاف إطلاق النار، وعبر تماشي أي حل سياسي مع خطة الأمم المتحدة الداعية إلى عقد مؤتمر وطني جامع على غرار ما كان مخططا له في مدينة غدامس.

ولفت المقال إلى أن ذلك يتوافق مع المبادرة التي أطلقها المجلس الرئاسي، إضافة إلى ضرورة إشراك جميع الدول المعنية بالملف الليبي في الاجتماعات التحضيرية لمؤتمر برلين.

مقالات ذات صلة