«النعاس»: الحروب الكونية انتهت بسبب الأسلحة النووية وبقيت الصراعات الجهوية

 

قال محمد النعاس، إن ليبيا تحت الوصاية الدولية منذ صدور القرار رقم 1970، الصادر عام 2011 عن مجلس الأمن الدولي، وتم تجميد جميع أرصدة ليبيا الثابتة والمتداولة في الخارج، وعليه فإن الحكومة الليبية لم تستطيع أن تتصرف في مليم واحد من خارج الدولة، إلا بقرار من لجنة المراقبة المشلكة لتفعيل قرار مجلس الأمن، كما ينص القرار على حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا، متسائلاً: “هل حُظر السلاح وتوقف توريده إلى حفتر؟” على حد قوله.

وزعم “النعاس” الذي قدمته قناة “التناصح”، في مداخلة تلفزيونية، مساء أمس الثلاثاء، بوصفه “محللاً سياسياً واستراتيجياً”، أنه “منذ 2014 كان هناك جسر جوي مفتوح بين بيلاروسيا والعقبة في الأردن ودبي إلى القاهرة وصولاً إلى بنغازي، عبر 12 رحلة، وكانت الأموال تُغسل لشراء هذا السلاح تحت بصر لجنة المراقبة التابعة لمجلس الأمن الدولي، المعنية بتفعيل القرار 1970.”

وواصل “النعاس”: “القرار 2009، تشكل بموجبه مجموعة الدعم التابعة للأمم المتحدة في ليبيا، ووضعت تحتها ممثل عام للأمين العام للأمم المتحدة، والأن لدينا سادس مبعوث للأمم المتحدة، ومن واجبات هذه البعثة استعادة النظام وتعزيز الأمن والقانون، إجراء حوار سياسي ضمن الجميع، بسط سلطة الدولة بتعزيز المؤسسات الناشئة الخاضعة للمسائلة، تعزيز حقوق الإنسان ودعم العدالة الانتقالية، اتخاذ الخطوات الفورية لبدء الانتعاش الاقتصادي، تنسيق الدعم الذي قد يطلب من الجهات الفاعلة الأخرى على مستوي الدولة” على حد قوله.

وقال “النعاس”: “هذه البعثة الأممية ليس لديها مخالب ولا أنياب، بل وُلدت ميتة، وليس لديها القدرة على إنهاء الصراع، والصراع الحقيقي على الأرض خاضع لتحكم القوى الكبري.. الصراع في ليبيا منذ اسقاط القذافي تديره أمريكا وبريطانيا وفرنسا اللتان نفذتا عملية فجر الأوديسا، وكلهم نقضوها بعد ذلك”.

وأضاف: “علينا إن أردنا أن نفهم الوضع في ليبيا لا نفهمه من زاوية التحليل السياسي المجرد بل نفهمه من زاوية مفهوم الصراع، فبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، انتهت الحروب الكونية بسبب الأسلحة النووية، لكن بقيت صراعات جهوية يوقدها الكبار ويطفئها الكبار”.

وتابع “النعاس”: “أنا كنت عضو في أول فريق استشاري، في أول اجتماع في نطاق الحوار في غدامس، ووجهت سؤال مباشرة لبرنارد ليون، المبعوث الأممي السابق إلى ليبيا، قلت له إنت واجبك هنا وضع حل للصراع في ليبيا، في حضور المخزوم ومحمد معزب وعمر بوليفه، وسألته: إن كنت تعلم أن 80% من أوراق الصراع الآن يحركها حفتر ومن وارءه، فلماذا لا تتصل بالرأس مباشرة، بالولايات المتحدة، باعتبارها زعيمة حلف الناتو، والمؤثرة في الصراع لوقف حفتر، قالي لا تنتظروا من المجتمع الدولي أن يحل مشاكلكم” على حد قوله.

مقالات ذات صلة