«أمن شحات» تشكل غرفة طوارئ لمواجهة الأمطار

شكلت مديرية الأمن في مدينة شحات غرفة طوارئ لحماية المدنيين من الأحوال الجوية السيئة حيث تعاني غالبية المدن الليبية من عدم وجود بنية تحتية سليمة بسبب الصراعات المسلحة والوضع السياسي غير المستقر.

قال الناطق الرسمي باسم مديرية الأمن في مدينة شحات، الملازم حسن بو كريم، إن “الأجهزة الأمنية على رأسها مديرية أمن شحات تستعد لتشكيل غرفة طوارئ لمواجهة الأحوال الجوية خلال الأيام القليلة القادمة ودخول فصل الشتاء”.

وأكد بوكريم على أن “المديرية تبحث مع كافة الإقسام والإدارات تشكيل غرفة طوارئ بالتعاون مع مختلف المؤسسات والأجهزة في البلدية لتشكيل غرفة للطوارئ لإزالة أية مختنقات قد تطرأ خلال الأيام القادمة نتيجة للتقلبات الجوية وسوء حالة الطقس”.

كما ذكر أن “الغرفة ستكون على أهبة الاستعداد للاستجابة لأي نداءات عاجلة من المواطنين من مختلف الأحياء والشوارع في حال تساقط الأمطار بشكل غزيرة أو إغلاق الشوارع أو توقف الحركة المرورية لكون بلدية شحات منطقة الجبل الأخضر بصفة عامة محاطة بالعديد من الوديان”.

وأضاف “ستشمل هذه الغرفة جهاز الإسعاف والطوارئ وشركة الكهرباء وشركة المياه بالإضافة إلى باقي الأجهزة الأمنية بالبلدية”.

وتابع بو كريم “البنية التحتية في مدن الشرق الليبية وتحديداً بمناطق الجبل متهالكة حيث قامت الحكومة المؤقتة بالتعاقد مع شركات لتطوير البنية التحتية وهناك شركات بدأت فعلينا في العمل”.

وأوضح أن “بعض المناطق بالجبل الأخضر تعرضت خلال العام الماضي وكذلك بالعام المنصرم في أكتوبر الماضي العديد من المنازل للغرق بسبب تهالك البنية التحتية داخل المدينة”.

وتابع “هناك شخص توفي نتيجة جرف سيرتهم بسبب السيول في ضواحي المدينة العام الماضي وهناك امرأة وطفلة توفيت في منطقة أم الرزم خلال الشهر الماضي لهذا العام”.

مقالات ذات صلة