«العالم»: مصطفى عبد الجليل يؤجج أهل طرابلس ضد تيار «العودة للملكية»

 

قال سامي العالم، «الباحث في شئون المملكة الليبية»، إن “الراحل الملك إدريس كان يطلق على ليبيا اسم الأمة الليبية، ولم يقل يومًا المملكة العربية الليبية أو المملكة الإفريقية الليبية”، مشيرًأ إلى أن “ليبيا لديها مكونات وثقافات فهناك مكونات التبو والأمازيع والطوارق، وبالمقابل هناك الثقافات التي يمثلها الشركس والأرمن والقريتلية، الكراغلة”.  

وأضاف «العالم» خلال مداخلة تلفزيونية على قناة «ليبيا بانوراما» التي تبث من مصراتة، الذراع الإعلامية لحزب العدالة والبناء المرتبط بالإخوان المسلمين، أنه “من الخطأ إطلاق توصيف ليبيا بأنها دولة عربية، فصحيح أن اللغة الأم لليبيين هي العربية، لأن جلهم ناطقين بها، لكن هذا لا يجعلنا نقول عن ليبيا أنه دولة عربية”. بحسب زعمه.

واتهم «العالم» رئيس المجلس الانتقالي، السابق مصطفى عبد الجليل، بـ “تأجيج أهل طرابلس ضد تيار العودة إلى الملكية، لأنه تيقن أن هذا التيار تنامى بشكل يخيف حتى الدول التي لا تريد هذا التيار”، شاملًا باتهامه كذلك القيادي في النظام السابق مصطفى الزايدي، واصفًا «الزايدي وعبد الجليل، بأنهما خادمين للقذافي سابقًا والآن يعودان إلى نفس المستوى من الطغيان”، على حد قوله.

مقالات ذات صلة