رغم غياب المرافق.. «داخلية الوفاق» تبحث مع «IBM» الأمريكية تطوير عمل مصلحة الجوازات

بحث وفد من وزارة الداخلية بـ”حكومة الوفاق”، مع شركة «IBM» الأمريكية العاملة في مجال تقنية المعلومات، سبل تطوير إصدار التأشيرات الإلكترونية لدخول وإقامة الأجانب في ليبيا.

ووفق بيان لـ”داخلية الوفاق”، “بحث الطرفان خلال اللقاء تطوير عمل المنظومات الإلكترونية لدى مصلحة الجوازات والجنسية وشؤون الأجانب”، بحسب البيان.

جدير بالذكر، أنه في العاشر من أكتوبر الماضي، بحث رئيس “حكومة الوفاق” فائز السراج، توظيف التقنية الحديثة والمتطورة لإدارة المنافذ الحدودية، وذلك رغم افتقدها لضعف مواردها وخدماتها بشكل ملحوظ، وغياب المرافق الخدمية والصحية، وتطاول الميليشات على المواطنين.

واجتمع “السراج” مع كل من وزير الداخلية فتحي باشاغا، ووزير المواصلات ميلاد معتوق، ورئيس جهاز المخابرات المكلف عبد القادر التهامي، ورئيس مصلحة الجوازات والجنسية العميد جمعة غريبة، ورئيس فريق أمن الحدود عميد ناصر الصغير.

جدير بالذكر، أن المواطن الليبي يتكبد مشاق جمة في المنفذين الحدوديين اللذين يقعان تحت سيطرة “حكومة الوفاق” ومليشياتها، وهما منفذا «رأس جدير» و«وازن» حيث يتعرض المواطنون للعديد من المشاكل والعراقيل خلال تنقلهم عبر منفذ «رأس جدير»، من أهمها الانتظار لساعات طويلة قد تتجاوز أحيانًا الـ48 ساعة، بدعوى تعطل المنظومة أو بسبب المشاجرات التي تحدث بين الميليشيات المسلحة المتحكمة في المنفذ، كما يشكو المواطنون من غياب المرافق الخدمية والصحية بالمنفذ، وكذلك سوء معاملة الميليشيات لهم.

مقالات ذات صلة