“فيفا” يوقف مسؤولين كرويين سابقين مدى الحياة

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، اليوم الثلاثاء، إيقاف 3 مسؤولين سابقين في اتحاد أمريكا الجنوبية “كونميبول” مدى الحياة.

وشمل القرار الرئيس السابق للاتحاد البيروفي، إضافة إلى آخرين وذلك بسبب تورطهم في فضائح الفساد التي هزت الكرة العالمية منذ عام 2015.

وكشف “فيفا” أنه قرر معاقبة كل من الأمينين العامين السابقين لاتحاد أمريكا الجنوبية الأرجنتينيين إدواردو ديلوكا، وخوسيه لوس ميسنر، والرئيس السابق للاتحاد البيروفي مانويل بورغا، مدى الحياة عن أي نشاط له علاقة بـكرة القدم.

وقال الاتحاد الدولي في بيان، إنه فرض غرامة على كل منهم، بقيمة مليون فرنك سويسري (912 ألف يورو)، حسبما ذكرت وكالة “فرانس برس”.

ووفقا للتحقيق، فقد حصل الرجال الثلاثة على رشى مقابل العقود الممنوحة للشركات، من أجل حقوق نقل وتسويق مسابقات “كونميبول” واتحاد أمريكا الشمالية والوسطى “كونكاكاف” بين عامي 2004 و2015.

وكجزء من فضيحة “فيفا غيت”، حكم في الولايات المتحدة على الرئيس السابق لاتحاد الباراغواي واتحاد “كونميبول” خوان أنخل نابوت، بالسجن لمدة 9 أعوام، فيما حكم على الرئيس السابق للاتحاد البرازيلي جوزيه ماريا مارين بالسجن 4 أعوام.

 

مقالات ذات صلة