«الحصادي»: على مؤتمر برلين مساعدتنا في «وضع القيد» بـ «يد حفتر»

 

زعم منصور الحصادي، عضو تنظيم الإخوان المسلمين في ليبيا، المدرج على قوائم الإرهاب، أن “حفتر ضرب بعرض الحائط كل المحاولات السلمية والسياسية سواء تلك التي جرت في باليرمو وفرنسا، أو حتى لقاء أبو ظبي” واصفًا اللقاء الأخير بـ “الضبابي”، على حد قوله.   

وقال «الحصادي»، عضو مجلس الدولة، في مكالمة هاتفية مع قناة ليبيا بانوراما البوق الإعلامي لحزب «العدالة والبناء» الذي يعد الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، إن “حفتر متمسك بالحل العسكري للوصول إلى السلطة في ليبيا، لكنه ربما بدأ يعي جيدًا أنه سيهزم على أسوار طرابلس، وأن الجيش الليبي التابع لحكومة الوفاق والقوة المساندة له قادران على دحره”، على حد تعبيره.

وأضاف «الحصادي»، أن “حفتر عرف بعد عدوانه الأخير على طرابلس أن هناك قوة حقيقية رافضة للمشروع العسكري ومدافعة عن مدنية الدولة، مقدمة في سبيل ذلك كل التضحيات”، لافتًا إلى أن -الإشكالية بحسب قناعته الخاصة- “سواء في مؤتمر برلين القادم أو في المؤتمرات السابقة؛ هي أن حفتر لا يريد أي حل سياسي في ليبيا، وأن هدفه هو الوصول إلى حكم البلاد بقوة السلاح”، بحسب زعمه.

واعتبر «الحصادي»، أن الدول المشاركة في مؤتمر برلين القادم إذا كانت صادقة وجادة في إيجاد حل سياسي في ليبيا فعليها أن تساعدنا في وضع القيد بيد حفتر، ومنع التدخل السلبي في الشأن الليبي سواء من الإمارات أو مصر أو السعودية”، بحسب قوله.

مقالات ذات صلة