«الخذراوي»: وضع غريان حساس جدًا و«قوات حفتر» تتربص بنا

 

اعترف عمر الخذراوي، الذي عينه فتحي باشاغا وزير داخلية الوفاق، مديرًا لمديرية أمن غريان، بـ «أن الوضع في غريان بات حساسًا جدًا وأن قوات حفتر الموجودة في منطقتي الأصابعة والعربان تتربص بالمدينة”، مشيرًا إلى “أن هناك يقظة كاملة وحذر ومتابعة للعمل الأمني يومًا بيوم، حتى لا يكون هناك فتورًا وتراخ من قبل الأجهزة الأمنية والقوات المساندة لها في غريان”.

وكشف «الخذراوي» عضو بتنظيم الإخوان المسلمين المدرج على قوائم الإرهاب في ليبيا، في مداخلة هاتفية على قناة التناصح الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني المقيم بتركيا، أن “هناك اجتماعًا بشكل أسبوعي لجميع رؤساء الأقسام الأمنية في غريان خاصة النجدة والمرور والبحث الجنائي وفرع الدعم”، لافتًا إلى أن “اجتماع الأمس الثلاثاء، تم خلاله مراجعة ما تم انجازه في السابق وتحديد الأهداف التي سيتم تحقيقها في الأيام المقبلة، وكذلك الوقوف على المشاكل والعراقيل التي تقف حجر عثرة أمام تنفيذ المهام الموكلة لمديرية الأمن”.

وطالب «الخذراوي» «حكومة الوفاق» بأن “لا تغفل عن المدينة وأن تتواصل بشكل مستمر مع مديرية الأمن والأجهزة الأخرى وتعمل على تقديم الدعم لها حتى لا يحدث أي فتور أو خرق أمني داخل المدينة”، موضحًا بأنهم ” في حالة حرب مفتوحة مستمرة، وأن المناوشات بينهم وبين الجيش مستمرة، كما أننا نتعرض لضربات جوية متتالية”.

الجدير بالذكر أن عمر الخذراوي، عرف بقربه وعلاقته الوثيقة بأبو عبيدة الزاوي القيادي في الجماعة الليبية المقاتلة التابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي، كما كان الخذراوي وكيلًا لوزارة الداخلية أيام المؤتمر الوطني عام 2012 وكان أحد المحرضين والمشجعين على الإنقلاب على الانتخابات البرلمانية في عام 2014، عبر خطاب له شهير في ميدان الزاوية يرصد تلك الواقعة، كما أنه يعد أحد المشتبه بهم في إصدار أوامر اغتيال العقيد الشهيد محمد السويسي، مدير مديرية أمن طرابلس.

مقالات ذات صلة