بعد فضح «الصفقة السرية».. مالطا: مستعدون لحل مشاكل ليبيا

أكد نائب رئيس الوزراء المالطي، كريس فيرن، أن مالطا مستعدة لمساعدة ليبيا على حل مشكلاتها الداخلية، ولكنه تجنب إعطاء مزيد من التفاصيل حول الصفقة السرية للهجرة بين البلدين.

ونقلت صحيفة «مالطا توداي»، في تقرير لها، رصدته وترجمته «الساعة 24»، عن فيرن، قوله: “إن مالطا مستعدة للانضمام إلى دول أوروبية أخرى في مساعدة ليبيا على حل مشاكلها الداخلية”.

وكان نائب رئيس الوزراء يرد على تقارير نشرت الأحد الماضي بأن مالطا تفاوضت على اتفاق مع ليبيا، في صفقة تتضمن قيام القوات المسلحة المالطية بالتنسيق مع خفر السواحل التابع للسراج، لاعتراض المهاجرين المتجهين نحو المياه المالطية، وتجنب فيرن إعطاء مزيد من التفاصيل حول الصفقة المزعومة.

وأضاف فيرن: “أعتقد أن وزير الخارجية أدلى بالأمس بتعليقات حول هذا الموضوع، وقال إن مالطا مستعدة، مع الدول الأوروبية الأخرى، لمساعدة الحكومة الليبية في حل المشكلات الليبية الداخلية. تبقى مشاكلهم الداخلية خاصة بهم، لكننا مستعدون للمساعدة”.

يعكس رد فيرن التعليقات التي أدلى بها كارميلو أبيلا، وزير الشؤون الخارجية المالطي، خلال اجتماع لمجلس الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي يوم الاثنين الماضي، حيث أكد أن مالطا ستواصل دعم العملية التي تقودها الأمم المتحدة، بقيادة الممثل الخاص للأمم المتحدة في ليبيا، ورئيس بعثة الدعم التابعة للأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة.

ومع ذلك، تجنب نائب رئيس الوزراء قول ما إذا كان يوافق على إعادة المهاجرين الفارين من ليبيا، بدلاً من السماح لهم بدخول ميناء أوروبي آمن، للتقدم بطلب للجوء.

ووفقًا لصحيفة صنداي تايمز المالطية، فإن المسؤول الحكومي نيفيل جافا – الذي تعرض للنقد مرارًا وتكرارًا بسبب مزاعم الرشوة في إصدار التأشيرات الطبية لليبيين – كان بمثابة وسيط في الصفقة بين الحكومتين المالطية والليبية.

ورفض جافا التعليق على أي تفاصيل للتقرير، وقال إنه لا يستطيع فعل ذلك دون إذن من رؤسائه، في حين قالت مصادر حكومية للصحيفة إن المحادثات المتعلقة بالتعاون بين الحكومة المالطية وحكومة الوفاق الوطني الليبية بدأت منذ حوالي عام.

بعد فضح «الصفقة السرية».. مالطا: مستعدون لحل مشاكل ليبيا 2

مقالات ذات صلة