“أمن رأس لانوف” يكشف هوية 4 جثامين من مقبرة داعش الجماعية

أعلنت مديرية أمن رأس لانوف،عن اكتشاف هوية 4 جثامين، فى المقبرة الجماعية غرب منطقة بن جواد العويجة، التى استخدمها تنظيم داعش الإرهابي فى دفن ضحاياه، إبان سيطرته على المنطقة قبل دحره على أيدي قوات الجيش الليبي.

وقال المكتب الإعلامي لمديرية أمن رأس لانوف، فى إيجاز صحفي، اليوم الأربعاء، بخصوص المقبرة الجماعية “رأفت 4 “التي وجدت غرب منطقة بن جواد”العويجة”، فقد تم التعرف على، الجمعة غيث العب المعداني،أخ وكيل النيابة العامة بن جواد، وإثنين أخرين  من قبيلة العمامرة من منطقة سلوق، وأخر من مدينة الخمس، كما تم تسليم الجثث إلى أهلهم.

وفي 1 نوفمبر الجاري، عثرت الأجهزة الأمنية على مقبرة جماعية ضمت رفات أربعة أشخاص، ودعت المواطنين ممن يفتقدون أقاربهم أو أحد معارفهم إلى التوجه إلى مركز شرطة بن جواد والتقدم ببلاغ لإمكانية التعرف على الضحايا.

ورجحت مصادر أمنية أن يكون الرفات لضحايا قتلوا على يد تنظيم داعش الإرهابي، مستدلة على ذلك بما أوضحته المعاينة الأولية للمقبرة من خلال طريقة دفنهم وتقييد أيديهم والإصابات الموجودة في الرأس، فيما لا تزال التحقيقات جارية للوقوف على حقيقة وضع أصحاب الجثامين الأربع.

وكشفت مديرية أمن راس لانوف كيفية العثور على المقبرة، قائلة في إيجاز صحفي اطلعت عليه صحيفة “الساعة 24″، إن أحد المواطنين تقدم ببلاغ يفيد بالعثور على جثة شخص بالقرب من شاطئ البحر غرب مدينة بن جواد، تحديدًا في منطقة العويجة، وتم إخطار النيابة العامة، والتي بدورها قامت بالانتقال إلى مكان الواقعة، وإجراء الكشف والمعاينة، حتى تبين أنها مقبرة جماعية ضمت رفات أربعة أشخاص.

يذكر أن تنظيم داعش أنشأ في ليبيا في أكتوبر 2014 حين أعلنت مليشيات “مجلس شورى شباب الإسلام”، في مدينة درنة الانضمام إلى التنظيم الإرهابي ومبايعتة زعيمه في العراق أبو بكر البغدادي الذي لقي مصرعه في قصف أمريكي بسوريا الأسبوع الماضي.

وفي نوفمبر 2014،  أعلن البغدادي في تسجيل صوتي عن إقامة ثلاثة ولايات في ليبيا، هي برقة في الشرق، وفزان بالجنوب، وطرابلس في الغرب، وخلال فترة سيطرته على هذه المناطق قام بعدد من العمليات الإجرامية بحق المدنيين ومؤسسات الدولة، وأشهرها مذبحة 12 مسيحيا من العمالة المصرية على شاطئ سرت.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة