“الكبير”: على المجموعات المسلحة التابعة لـ”الوفاق” التوحد في قوة نظامية

اعتبر الكاتب الصحفي عبدالله الكبير المحسوب على ميليشيات مصراتة، أن حكومة “الوفاق” واهمة إذا راهنت على أن الاعتراف الدولي الذي تحظى به سيدفع الدول الكبرى إلى التدخل وإيقاف حفتر وإجباره على العودة من حيث أتى.

وطالب “الكبير” من لندن في مداخلة عبر سكايب مع قناة “ليبيا الأحرار” التي تبث من تركيا، حكومة “الوفاق” بالاستجابة لمطالب المجتمع الدولي حول المجموعات المسلحة، مشيرا إلى أن بعض الدول تقول بشكل صريح إن المجموعات المسلحة في “قوات الوفاق” لا تسيطر عليها الحكومة بشكل حقيقي وأن تلك المجموعات تشارك في صنع القرار، كما أن حكومة “الوفاق” غير قادرة على بسط سيطرتها حتى على المناطق التي يفترض إنها تابعة لها.

ودعا المجموعات المسلحة إلى الانتظام في قوة حقيقية نظامية تحت قيادة واحدة، مشددا على ضرورة أن يكون هناك وزير دفاع حقيقي قادر على الأمر والنهي إلى جانب فائز السراج رئيس حكومة “الوفاق” في كل ما يتعلق بشؤون الدفاع.

وأثنى “الكبير” في سياق مداخلته، على الدول المغاربية “تونس والمغرب والجزائر” في موقفها من الأزمة الليبية، واصفا حيادها بالإيجابي بمعنى أنها ترفض هجوم حفتر على طرابلس وترفض أيضا التصعيد والتدخل الخارجي وتريد من الليبيين الجلوس ووضع خارطة طريق بأنفسهم، بحسب كلامه.

ونفى في الوقت ذاته، أن تكون الجزائر منخرطة في النزاع الليبي، لأنها لا تدعم أي طرف وموقفها واضح، مطالبا بأن تتواجد الجزائر في مؤتمر برلين، وفقا لحديثه.

مقالات ذات صلة