«سيالة» و«باشاغا» في أمريكا لبحث «تجفيف منابع الإرهاب» و«مكافحة غسيل الأموال»

 

أوردت إدارة إعلام خارجية السراج، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، صورة تجمع وزيري خارجية وداخلية الوفاق محمد سيالة وفتحي باشاغا، بجوار عدد من المسئولين الأمريكيين، وذلك بزعم “تعزيز التعاون في مجال مكافحة غسيل الأموال وتجفيف منابع تمويل الإرهاب والتدابير المتعلقة بمكافحة الجرائم الاقتصادية بما في ذلك فرض عقوبات على مرتكبيها”، بحسب الصفحة.  

وذكرت خارجية السراج، تعليقًا على الصورة؛ أن تلك الزيارة جاءت بناءً على دعوة من الحكومة الأمريكية، حيث تم عقد ذلك الاجتماع أمس الأربعاء، وقالت الصفحة التابعة لخارجية الوفاق؛ إن ذلك الاجتماع تناول إطلاق ما أسمته “الحوار الأمني بين الجانبين” ولفتت إلى أن ذلك الحوار “تركز حول مسائل تعزيز التعاون بين حكومة الوفاق الوطني والولايات المتحدة لتحقيق الأمن والاستقرار، والشراكة والتنسيق في مكافحة الإرهاب”، على حد زعمهم.

الجدير بالذكر، أن عراب تلك اللقاءات المشبوهة بين حكومة السراج وبعض المسئولين الأمريكيين هو رئيس المركز الليبي الأمريكي والقيادي البارز في جماعة الإخوان المسلمين بليبيا “عصام عميش”، وهو طبيب من أصل ليبي انتقل إلى أمريكا سنة 1982 وتخصص في دراسة الجراحة العامة وجراحة المناظير، وهناك بات ناشطا سياسيا والتزم مع أعضاء جماعة الإخوان وصار ناشطا حركيا داخل الجماعة، كما تقلد رئاسة عدة شركات تجارية مقربة من الجماعة سواء بالملكية الكاملة أو الجزئية إضافة لعمله الحالي كرئيس لقسم الجراحة فى مستشفى ” إينوفا ألكسيندرا ” منذ العام 2006.

ويدعي عميش رئاسته ما يعرف بالمركز السياسي الليبي الأمريكي، لمواكبة خوضه في الشأن الليبي، وتسويقه كسياسي بارز داخل الولايات المتحدة على منصات الإعلام الإخوانية أبرزها قناة الجزيرة القطرية.

 

مقالات ذات صلة