«علي بادي»: يجب قبول مقترحات «مقاتلي التبات» لتطوير قطاع الشباب

 

قال علي سالم بادي، مدير مكتب الشباب والموهوبين بالهيئة العامة للثقافة التابعة لحكومة الوفاق، تعليقًا على الندوة التي نظمها ما يسمى بـ «مكتب دعم السياسات العامة» التابع للرئاسي في فندق كورنثيا، إننا “نحتاج إلى هذه الندوات التوعوية والمقترحات التي تخص فئة الشباب لأننا نمر بفترة طوارئ وحرب ومعظم الشباب على الجبهات والتبات”، على حد قوله.

وأضاف «علي بادي» خلال مداخل تلفزيونية، لقناة «التناصح» الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني المقيم بتركيا، تعقيبًا على الندوة التي عقدت صباح أمس الأربعاء، تحت عنوان «شباب ليبيا نحو سياسة شاملة مستدامة»؛ أنهم يحتاجون لـ “خطة استراتيجية واضحة في عام 2020، أو لخطة بعيدة المدى لمدة 10 سنوات من 2020 إلى 2030، محذرًا المجلس الرئاسي بترك، قضية الشباب، لأن تركها يعد أمرًا خطيرًا جدا وخاصة في فترة ما بعد الحرب”، بحسب تعبيره.

وطالب بألا تقتصر «هذه الخطة الاستراتيجية لتطوير قطاع الشباب» على الرئاسي ووزارة الشباب فقط، بل لابد من فتح الباب أمام مؤسسات المجتمع المدني واتحادات الطلبة، ولابد أيضًا من قبول مقترحات المقاتلين بالجبهات، فهم شركاء في الحياة المدنية والسياسية، والمفروض نأخذ منهم كل مقترح”، بحسب تعبيره.

مقالات ذات صلة