“داخلية المؤقتة” تؤمن عمليات إزالة العوائق بمجرى وادي القطارة

تواصل وزارة الداخلية في الحكومة الليبية المؤقتة، عملها في تأمين وحماية موظفي شركة الأشغال العامة المكلفة بإزالة العوائق والبناءات العشوائية التي تمنع سير المياه انسيابيا باتجاه البحر بمجرى وادي القطارة بنغازي، وذلك للحيلولة دون حدوث أي فيضانات في حال ارتفاع منسوب مياه سد الوادي نتيجة هطول كميات كبيرة من الأمطار.

وبحسب بيان صادر عن وزارة الداخلية في الحكومة المؤقتة، اليوم الجمعة، فإن رئيس الهيئة العامة للإسكان والمرافق بالحكومة المؤقتة أبوبكر أبوقيلة، أجرى الخميس، رفقة المقدم إبراهيم الرمالي مدير مكتب المعلومات والمتابعة بوزارة الداخلية ورئيس اللجنة المكلفة من قبل معالي الوزير بتأمين وحماية لجنة الإزالة أثناء تأدية مهامها، زيارة ميدانية لموقع العمل بإزالة العوائق التي تسد الوادي، وذلك للاطلاع على آخر المستجدات من أعمال التنظيف والإزالة وفتح مسار وادي القطارة.

وضمت الجولة، رئيس لجنة الإزالة المنبثقة عن المجلس التسييري لبلدية بنغازي عمران المقصبي، ورئيس مجلس الإدارة والمدير العام لشركة الأشغال العامة بوسيف السنوسي العبيدي، فيما وقفت الزيارة الميدانية على المشاكل والصعوبات التي تواجه الشركة في أعمال التنظيف والنقل والإزالة للمباني المخالفة والتي تعترض المسار.

وأشاد رئيس الهيئة العامة للإسكان والمرافق، بعمل اللجنة وحماية وزارة الداخلية وأجهزتها لفرق العمل على طول خط الوادي، مؤكدا أهمية الدقة والسرعة في الإنجاز رغم قلة الإمكانيات.

وقال مدير مكتب المعلومات والمتابعة بوزارة الداخلية، إن عمل اللجنة ينحصر خلال هذه المرحلة بفتح وتنظيف العبارات وكذلك إزالة العوائق الطبيعية من مجرى الوادي، قبل أن تنتقل اللجنة لعملها الأهم وهو إزالة العشوائيات والمخالفات التي تعيق المجرى.

وكان مجلس وزراء الحكومة الليبية المؤقتة، قد أذن خلال اجتماعه السادس للعام الحالي، والمنعقد بتاريخ 24 سبتمبر الماضي، لوزارة الداخلية، باتخاذ الإجراءات اللازمة لإزالة العوائق من مسار تصريف مياه الأمطار إلى البحر بسد وادي القطارة وما صحبه من تعريض حياة المواطنين للخطر.

وتضم اللجنة في عضويتها إلى جانب وزارة الداخلية متمثلة في رئيس مكتب المعلومات والمتابعة، لجنة الإزالة ببلدية بنغازي، والحرس البلدي، إضافة إلى من ترى اللجنة لزوم الاستعانة به.

وجاءت أعمال اللجنة كإجراء استباقي تداركا للفيضانات التي شهدتها مناطق من مدينة بنغازي موسم الشتاء الماضي بسبب العوائق المعترضة لمسار وادي القطارة الذي يمتد من سد وادي القطارة بمنطقة الرجمة حتى البحر بمنطقة قاريونس تحديدا ما بين القرية السياحية ومصيف النيروز.

وتعمل اللجنة على إزالة العوائق وتعميق هذا المجرى، وذلك تجنباً للفيضانات التي يسببها سقوط الإمطار.

ويهدف المجرى إلى وصول المياه الفائضة من سد وادي القطارة بمنطقة الرجمة إلى البحر دون أضرار .

ويشهد المجرى اعتداءات تمثلت في إنشاء مباني وأسوار ومخازن وكذلك رمى مخلفات البناء والقمامة والحيوانات النافقة بما أثرت سلباً على الوادي وتتسبب في أضرار جسيمة بالمدينة في حالة ارتفاع منسوب المياه في السد.

وحذرت اللجنة كافة المواطنين الذين قاموا بالبناء على امتداد الوادي القطارة أنه سوف تُتخذ الإجراءات القانونية بالإزالة وفقاً لما نص عليه القانون.

"داخلية المؤقتة" تؤمن عمليات إزالة العوائق بمجرى وادي القطارة 1 "داخلية المؤقتة" تؤمن عمليات إزالة العوائق بمجرى وادي القطارة 2 "داخلية المؤقتة" تؤمن عمليات إزالة العوائق بمجرى وادي القطارة 3 "داخلية المؤقتة" تؤمن عمليات إزالة العوائق بمجرى وادي القطارة 4 "داخلية المؤقتة" تؤمن عمليات إزالة العوائق بمجرى وادي القطارة 5 "داخلية المؤقتة" تؤمن عمليات إزالة العوائق بمجرى وادي القطارة 6 "داخلية المؤقتة" تؤمن عمليات إزالة العوائق بمجرى وادي القطارة 7 "داخلية المؤقتة" تؤمن عمليات إزالة العوائق بمجرى وادي القطارة 8 "داخلية المؤقتة" تؤمن عمليات إزالة العوائق بمجرى وادي القطارة 9 "داخلية المؤقتة" تؤمن عمليات إزالة العوائق بمجرى وادي القطارة 10

مقالات ذات صلة