بالصور|كيف زورت «حكومة الوفاق» البيان الأمريكي.. ولماذا؟!

 

زوّرت “حكومة الوفاق” البيان الأمريكي، الصادر مساء أمس الخميس، بشأن الأوضاع في ليبيا، وذلك لتجنب الإعتراف الأمريكي بـ”الجيش الوطني الليبي”، فضلاً عن خلوه من أي إدانات لمهمته وعملياته ضد الميليشيات المتحالفة مع “حكومة الوفاق” برئاسة فائز السراج، في طرابلس.

بالصور|كيف زورت «حكومة الوفاق» البيان الأمريكي.. ولماذا؟! 1

تضمن نص البيان الأمريكي، كما نشرته “الخارجية الأمريكية”، اعترافاً أمريكياً بالمؤسسة العسكرية في ليبيا ممثلة في “الجيش الوطني الليبي” بقيادة المشير أركان حرب خليفة حفتر، كما خلا “البيان” من أي إدانات لطبيعة العمليات التي تشنها القوات المسلحة ضد هذه الميليشيات، وإن تضمن دعوة إلى وقفها فقط لاستئناف العملية السياسية.

كما تعامل البيان الأمريكي مع “الجيش الوطني الليبي” باعتباره المسيطر على الأوضاع وصاحب السيادة على الأراضي اللليبية، والممثل للدولة، حيث أكد لها أن وقف العمليات “سيؤدي إلى تسهيل المزيد من التعاون بين الولايات المتحدة وليبيا لمنع التدخل الأجنبي غير المبرر، وتعزيز سلطة الدولة الشرعية، ومعالجة القضايا الكامنة وراء الصراع” وفقاً للبيان.

بالصور|كيف زورت «حكومة الوفاق» البيان الأمريكي.. ولماذا؟! 2

في المقابل، شكَّل “البيان الأمريكي” صدمةً لـ”حكومة الوفاق” باعترافه بـ”الجيش الوطني”، مما دعاها إلى تزويره عبر عملية الترجمة، من خلال طمس جملة “الجيش الوطني الليبي” واستبدالها بـ”ما يعرف بالجيش الوطني الليبي”، للإيهام بأن هذه القوات مجرد فصيل عسكري مسلح، ولا يمثل المؤسسة العسكرية الرسمية في ليبيا.

بالصور|كيف زورت «حكومة الوفاق» البيان الأمريكي.. ولماذا؟! 3

وحمل استبدال “الوفاق” جملة “الجيش الوطني الليبي”، كما وردت في البيان بجملة “ما يسمى بالجيش الوطني” تحمل معنى ودلالة سلبية مفادها أن الجهة التي أصدرت البيان لا تعترف به وتعارضه، وهو ما يعتبر في أعراف الترجمة إخلال بالمعنى وتضليل مقصود للرأي العام، قد يترتب عليه إجراء قانوني وموقف سياسي. كذلك لم تتعامل “حكومة الوفاق” بأمانة النقل في تناول البيان، الذي تماهى مع موقفها السياسي وتسميتها للأشياء، دون وضع الأقواس أو “التنصيص” للإشارة إلى ما تضمنه البيان وما سواه.

مقالات ذات صلة