خطوة لـ«لم الشمل».. «الحكومة المؤقتة» تتكفل بإعادة المهجرين خارج ليبيا

 

في خطوة هامة نحو المصالحة الوطنية الشاملة في ليبيا، ورغم شحو مواردها، أعلنت الحكومة الليبية المؤقتة، برئاسة عبد الله الثني، عن برنامج وطني لتشجيع العودة الطوعية للمهجرين الليبيين في الخارج، وقالت في بيان، أمس الخميس، إن: “الحكومة الليبية المؤقتة ومن واقع مسؤولياتها تجاه مواطنيها في الداخل والخارج وفي إطار المصالحة الوطنية الشاملة التي لا تقوم على الإقصاء أو التهميش في وطن حر عزيز يضمن المواطنة للجميع ويؤمن فرص الحياة الكريمة وبهدف زرع مشاعر الطمأنينة والسرور والامل والثقة بالنفس لنرسم طريقنا معاً بإرادتنا الحرة نحو المستقبل”.

أضاف البيان: “وبالنظر لظروف الكثير من الاسر الليبية التي غادرت البلاد في ظروف مختلفة عليه ومن واقع مسؤولية الحكومة واهتمامها بالمواطن الليبي والاسرة الليبية واستكمالا للدور الذي قامت به قواتنا المسلحة العربية الليبية بتكسير قيود الظلم والقهر والرعب و الإرهاب وبعد مرارة الحرب وقساوتها، فإن الحكومة الليبية المؤقتة تعلن عن: (البرنامج الوطني لتشجيع العودة الطوعية للمهجرين الليبيين في الخارج) وستكون البداية من جمهورية مصر العربية، ويهدف هذا البرنامج إلي الأمن والسلام و التصالح و الوئام و البناء والعمار والعودة إلي الديار”.

وتابعت في البيان:” “الهدف من البرنامج، العودة الطوعية للمناطق والمدن الأمنة في مختلف ربوع بلادنا الحبيبة، والمستهدفون: الأسر والافراد الذين غادروا في الأعوام (2011 وحتى يوليو2017)، حيث تتكفل الحكومة الليبية المؤقتة بنقل الأسر من جمهورية مصر العربية إلي ليبيا، تأمين ايجار ولمدة سنة كاملة داخل المناطق التي يعود إليها المهجرين في نطاق الحكومة الليبية المؤقتة، صرف منحة شهرية لمدة عام كامل، تسوية الوضع الوظيفي والعودة إلى العمل او الإحالة إلى الضمان (حسب الرغبة) للعاملين في الدولة، صرف مرتباتهم بمجرد عودتهم إلى أرض الوطن لمن انقطع مرتبه بسب التهجير، المساعدة في تأمين عودة ابنائكم للمدارس والجامعات والمؤسسات التعليمية، رأب الصدع والمساهمة في المصالحة الوطنية الشاملة التي لا تقوم على المغالبة أو الإقصاء أو التهميش، والتأكيد على أن ليبيا لكل الليبيين بغض النظر عن الانتماءات السياسية والاحتكام لإرادة الشعب الليبي دون سواه”.

مقالات ذات صلة