عبدالله الثني: لجنة فنية بإشراف برلماني للتحقيق في مغالطات “الرقابة الإدارية

طالع رئيس الحكومة الليبية المؤقتة عبدالله عبدالرحمن الثني، خبرا مفاده إجراء نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الهيئات عبدالرحمن الأحيرش، الأربعاء، زيارة لمقر هيئة الرقابة الإدارية ولقائه برئيسها عبدالسلام الحاسي، وفقا لبيان صادر عن الحكومة المؤقتة اليوم الجمعة.

وفيما أعلنت هيئة الرقابة الإدارية، أن نائب الرئيس ناقش مع آخرين خلال الاجتماع الذي عقد في مقر هيئة الرقابة الإدارية العديد من الموضوعات المتعلقة بعمل الحكومة، وفي هذا الصدد أكد رئيس الحكومة، أن الوفد لا يمثل الحكومة إلا فيما أوكلت لأعضائه من مهام واضحة ومحددة وفقا لصحيح القانون، وليس من بينها التواصل مع الهيئة.

وكانت الحكومة المؤقتة قد سلمت ردودها على المغالطات التي وردت في التقرير السنوي الذي أعدته هيئة الرقابة الإدارية في وقت سابق حول عمل الحكومة والذي سيتم نشرة في وقتٍ لاحق، وفقا للبيان الصادر.

وأعلن رئيس الحكومة المؤقتة، تمسكه التام بتشكيل لجنة فنية محايدة من قبل رئيس مجلس النواب المستشار عقيله صالح للتحقق من كل المغالطات التي وردت بالتقرير غير المهني للهيئة، والتأكد من ردود الحكومة المعززة بالمستندات.

وأكد الثني، في وقت سابق، أن تقرير الرقابة أعد وفقا لاعتبارات جهوية، وأن نشره عبر وسائل الإعلام قبل عرضه على الحكومة المؤقتة للرد عليه، كان لاعتبارات كيدية هدفها تأليب الرأي العام بهذه المغالطات على الحكومة المؤقتة التي بات عملها واضحا للعيان.

وكان رئيس مجلس الوزراء قد بين في لقاء متلفز كافة المغالطات التي وردت في التقرير المشبوه، مؤكدا الحق في التقاضي لإنصاف الحكومة المؤقتة التي تعمل على توفير كافة الخدمات للمواطنين رغم انعدام الإيرادات.

الأربعاء الماضي، أجرى نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الهيئات بالحكومة المؤقتة- رئيس لجنة أزمة الجنوب- عبدالرحمن الأحيرش، زيارة لمقر هيئة الرقابة الإدارية والتقى برئيسها عبدالسلام الحاسي لمراجعة بعض الإجراءات المتعلقة بالجنوب وأزمته، بحسب بيان صادر.

وأوضح البيان، وقتها، أن نائب رئيس الحكومة ناقش خلال الاجتماع، الذي عقد في مقر هيئة الرقابة الإدارية، العديد من الموضوعات المتعلقة بأزمة الجنوب وآليات حلحلتها.

مقالات ذات صلة