مصر والإمارات تتمسكان بمكافحة الإرهاب في ليبيا واستئناف العملية السياسية

اتفق الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، على ضرورة مكافحة الإرهاب في ليبيا ومقاومة الجماعات المتطرفة هناك، داعين إلى استئناف العملية السياسية بين الأطراف الليبية برعاية الأمم المتحدة.

وبحسب بيان وكالة الأنباء الإماراتية، أمس الخميس، عقد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، أمس الخميس، جلسة مباحثات مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، في إطار زيارة الأخير إلى الإمارات العربية المُتحدة، بحضور وفدين رفيعي المستوى من البلدين.

وأعرب الجانبان عن القلق إزاء انتشار الميليشيات المتطرفة والجماعات الإرهابية المسلحة في ليبيا، رغم استمرار عملية تحرير طرابلس، مؤكدين أهمية مكافحة الإرهاب في ليبيا، بحسب بيان وكالة الأنباء الإماراتية، أمس الخميس.

ودعا السيسي وبن زايد، جميع الأطراف الليبية لاستئناف العملية السياسية برعاية الأمم المتحدة، مُجددين التأكيد على الدعم الكامل للجهود المبذولة من قبل الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، غسان سلامة في سبيل التوصل إلى حل لهذه الأزمة.

مقالات ذات صلة