روسيا وبريطانيا تبحثان الأزمة الليبية

بحث  كل من  نائب وزير الخارجية الروسي مبعوث الرئيس الروسي للشرق الأوسط ودول أفريقيا ميخائيل بوغدانوف، و مستشار رئيس الوزراء البريطاني لشؤون الأمن القومي ديفيد كوري، اليوم الجمعة، تطورات الأوضاع في الشرق الأوسط وتسوية النزاعات بما في ذلك في اليمن وليبيا.

وبحسب بيان لوزارة  الخارجية الروسية ، نشرته وكالة “سبوتنيك”، فإن اللقاء بحث المسائل الراهنة لتطورات الأوضاع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مع التركيز على مسالة التعاون الدولي الفعال في تسوية الأزمات في ليبيا واليمن والنزاعات الإقليمية الأخرى.

من جهة أخرى، رفض نائب رئيس اللجنة الدولية في المجلس الفيدرالي الروسي فلاديمير جباروف، محاولات اتهام روسيا باستخدام النزاع في ليبيا لمصالحها، مؤكدا أن الحديث عن وجود  قوات روسية في ليبيا لا أساس له من الصحة.

ويأتي ذلك ردا على ما قالته وزارة الخارجية الأمريكية، أمس، إن روسيا تحاول حاليًا استخدام الصراع الداخلي في البلاد لمصالحها وذلك خلافاً لإرادة الشعب الليبي.

وقال “جباروف” في تصريحات صحفية اليوم الجمعة، إن أي محاولات لإلقاء اللوم على روسيا بسبب ذلك لا أساس لها، وكذلك المزاعم بأن قواتنا موجودة هناك، واصفا تلك التصريحات بالـ”الغباء”.

وأكد البرلماني الروسي، أنه سيكون من الأفضل أن يتذكروا من الذي صنع العصيدة الليبية نفسها ومن تغاضى عن اغتيال القذافي وبعد ذلك انهارت الدولة الليبية بشكل أساسي، بسبب الولايات المتحدة بالتحديد.

مقالات ذات صلة