“المنتصر”: “بيان واشنطن” روتيني.. والموقف الأمريكي لم يتغير

وصف عماد الدين المنتصر عضو ما يسمى “مجلس العلاقات الأمريكية” البيان الذي نشرته الخارجية الأمريكية على موقعها الإلكتروني أول أمس الخميس، “بالروتيني”، حيث جاء بعد اجتماع سنوي روتيني لمناقشة فرص وطرق مكافحة الإرهاب، داعيا إلى عدم التوسع في الاستدلال ببعض العبارات الواردة في البيان، وإعطائه أكثر مما يجب.

وقال المنتصر في  مداخلة هاتفية، مع قناة ليبيا بانوراما “الذراع الإعلامية لحزب العدالة والبناء” إن البيان يخاطب الطرف الثاني، “الجيش الليبي”، فليس منطقيا أن تخاطب حكومة الوفاق، وهي جزء من البيان، نفسها بوقف القتال، مشيراً إلى وجود ما أسماها باللمحات الإيجابية التي ستفتح أبواباً أمام المدافعين عن الدولة المدنية، و الديمقراطية للتعامل مع الإدارة الأمريكية، وفقا لكلامه

وأضاف : عندما يطالب البيان الطرف الآخر بوقف إطلاق النار، فهذا أصلا يعني أن حكومة الوفاق موافقة على ذلك، وهم ينتظرون فقط موافقة خليفة حفتر، لافتا إلى أن الحكومة الأمريكية تضع “الوفاق” و”حفتر” في كفة واحدة وتحملهما المسؤولية المتساوية عن التصعيد والانتهاكات.

ولفت المنتصر إلى أن الأمريكيين لا زالوا يعتقدون أن هناك أسبابا وجيهة لما أسماه بعدوان حفتر على العاصمة، وهذه الأسباب يجب أن تكون محل نقاش، مستشهدا في ذلك بما قاله المبعوث الأممي لدى ليبيا غسان سلامة حول أن الصراع يرتكز على السلطة والثروة، وأن هناك في ليبيا قبائل ومناطق أصابها الغبن ، مؤكدا على أن الموقف الأمريكي مطابق لما قاله سلامة،  لهذا لم يطالب البيان حفتر حتى بالرجوع إلى الأماكن التي أتى منها، ولم يتهمه بارتكاب أي انتهاكات.

مقالات ذات صلة