تونس تحسم الدربي أمام ليبيا برباعيّة

 

 

فقد منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم مباراته أمام مضيفه المنتخب التونسي بنتيجة 1 / 4، في اللقاء الذي أقيم بينهما مساء اليوم الجمعة، على الملعب الأولمبي برادس، ضمن منافسات الجولة الأولى، للمجموعة العاشرة من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الأمم الأفريقية 2021 بالكاميرون.

بهذه النتيجة حصد منتخب تونس 3 نقاط مهمة وضعته على قمة المجموعة متقدما بفارق الأهداف على منتخب تنزانيا الذي يحل في المركز الثاني بعدما حقق فوزا في وقت سابق على غينيا الاستوائية الذي يحتل المركز الثالث فيما جاء منتخبنا في المركز الرابع.

 

بدأ المدرب التونسي فوزي البنزرتي، المدير الفني لمنتخبنا الوطني، بتشكيلة أساسية، ضمت كل من: في حراسة المرمى: محمد نشنوش، في خط الدفاع: محمد الترهوني – ناجي دراء- سند الورفلي – على معتوق، في خط الوسط: بدر حسن – المعتصم المصراتي – محمد صوله، في خط الهجوم: حمدو الهوني – مؤيد اللافي – أنيس السلتو

 

فيما بدأ المنذر الكبير، المدير الفني لمنتخب تونس، بتشكيلة أساسية، ضمت كل من: في حراسة المرمى : فاروق بن مصطفى، في خط الدفاع: محمد دراغر – علي معلول – ياسين مرياح – أيمن عبد النور، في خط الوسط: إلياس السخيري – فرجاني ساسي – أيمن بن محمد، في خط الهجوم: سيف الدين الخاوي – يوسف المساكني – وهبي الخزري.

 

جاءت بداية المباراة هادئة من الفريقين واستمرت فترة جس النبض لمدة ربع ساعة كاملة لم يشكل فيها المنتخبان أي خطورة على المرمى واستمرت المحاولات على استحياء لفرض السيطرة على منتصف الميدان

 

ارتفع إيقاع المباراة في الدقيقة 16 من عمر المباراة من ركلة ركنية لتونس لعبها وهبي الخزري وحولها المساكني رأسية قوية لكن نشنوش نجح في التصدي لها ببراعة لترتطم الكرة بالعارضة ويخرجها الدفاع، لترتد بهجمة خطيرة لمنتخبنا الوطني عن طريق الثلاثي الهوني والستلو واللذين نجحا في استخلاص الكرة وتمريرها عرضية لصولة الذي تأخر فيها كثيرا ليقطعها الدفاع منه وتضيع هجمة واعدة.

بدى الضغط التونسي واضحا في الهجوم فيما تراجع منتخبنا الوطني للدفاع من منتصف الملعب والاعتماد على الهجمة المرتدة، ومن ركلة كرة من الجانب الأيمن كاد إلياس السخيري تسجيل هدف لكن الحكم ألغاه للتسلل في الدقيقة 20، وواصل  أصحاب الأرض ضغهم بحثا عن هدف التقدم لكن دفاع منتخبنا ظل يقظا.

 

وفي الدقيقة 28 من لعبه ثنائية “وان تو” بين صولة والسلتو داخل منطقة جزاء تونس استلم صوله وسدد الكرة لكنها خرجت بعيدا عن المرمى بسنتيمترات في هجمة خطيرة.

 

في الدقيقة 32 احتسب الحكم المصري محمود البنا ركلة جزاء بعد عرقلة ناجي دراء ليوسف المساكني يسددها وهبي الخرزي ليتصدى لها ببراعة محمد نشنوش لكن الخزري تابع الكرة ليسددها في الشباك معلنا عن هدف التقدم لنسور قرطاج في الدقيقة 33 من عمر اللقاء.

 

بعد الهدف فرض منتخب تونس سيطرته على مجريات الأمور وبدأ يشكل خطورة من الهجمات المستمرة في حين جاءت ردت فعل منتخبنا هادئة على التأخر بهدف، وفي الدقيقة 41 سجل سيف الدين الخاوي الهدف الثاني للنسور.

 

بعد الهدف الثاني تحرر منتخبنا الوطني وهاجم بقوة بحثا عن هدف وأهدر المصراتي فرصة محققة من عرضية معتوق استقبها خارج المرمى، وتواصل الهجوم الليبي ومن ركلة حرة لعبها مؤيد اللافي باتقان ليقابها حمدو الهوني في المرمى التونسي في الدقيقة الأولى من الوقت بدل من الضائع للشوط ليسجل الهدف الأول للفرسان لينتهي الشوط بتقدم تونس 2 / 1.

 

بدأ منتخبنا الوطني الشوط الثاني بشكل أفضل خاصة في الجانب الهجومي بحثا عن هدف التعادل، وفي الدقيقة 50 تسلم مؤيد اللافي عرضية الترهوني ورواغ ياسين مرياح وسدد الكرة بتجاه المرمى لكن الدفاع يخرجها لركنية.

 

وفي الدقيقة 51 نجح أنيس السلتو في استخلاص كرة من خطأ ياسين مرياح وانفرد بالمرمى وسدد السلتو بقوة لكن فاروق بن مصطفى أنقذها ببراعة واخرجها لركنية.

 

واستغل منتخب تونس اندفاع منتخبنا للهجوم وشن هجمة مرتدة من تمريرة ساسي تسلمها سيف الدين الخاوي وانفرد بنشنوش وسددها قوية في الشباك ليحرز الهدف الثالث في الدقيقة 53 من عمر اللقاء.

 

واصل منتخبنا الوطني محاولاته لكن دون خطورة حقيقة على مرمى بن مصطفى فيما شكلت هجمات تونس خطورة حيث انفراد في الدقيقة 63 وهبي الخزري بنشنوش الذي خرج خارج منطقة جزائه وأبعد الخزري عن المرمى ليلعبها عرضية ويبعدها الترهوني.

في الدقيقة 65 أجرى البنزرتي تغير بنزول صهيب بن سليمان بدلا من مؤيد اللافي، فيما دفع منذر الكبير بمحمد على بن رمضان بدلا من أيمن بن محمد، وفي الدقيقة 68 قام البنزرتي بإخراج أنيس السلتو والدفع بصالح الطاهر فيما دفع الكبير بأنيس البدري بدلا من سيف الدين الخاوي في الدقيقة 73، وخرج المتعصم المصراتي مصابا في الدقيقة 75 ونزل بدلا منه مهند “إيتو” ، ونزل بن عزيزه بدلا من أيمن عبدالنور في الدقيقة 84 من اللقاء.

 

استمر منتخب تونس في سيطرته على مجريات المباراة وفي الدقيقة 89 نجح وهبي الخزري في إضافة الهدف الرابع للنسور بعدما لعب المساكني كرة طولية تسلمها أنيس البدري بعد محاولة من الورفلي وخروج نشنوش ليمررها البدري للخزري الذي وجد نفسه والشباك خالية ليسدهها محرزا الهدف الرابع لتنتهي المباراة بفوز تونس 4 / 1 .

 

مقالات ذات صلة