«كوشتيل»: «الوفاق» تأمر بالقبض على قائد عصابة تهريب وتعينه في خفر السواحل

قال فنسنت كوشيتل، المبعوث الخاص لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لمنطقة البحر المتوسط الوسطى، «أنه للمرة الثانية تصدر الدولة الليبية (الوفاق) قرارا دون تنفيذ بالقبض على أحد قيادات عصابات التهريب للبشر والذي شارك في محادثات الهجرة غير الشرعية الإيطالية».

وأكد المسؤول الفرنسي السامي في مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في تدوينة على حسابه في «توتير» رصدتها وترجمتها «الساعة 24» إن المهرب المزعوم حضر محادثات الهجرة الإيطالية وللمرة الثانية نسمع فيها عن أمر اعتقاله، ثم نسمع تعيينه مؤخراً من قبل خفر السواحل الليبي»، قائلا: «الإفلات من العقاب يغذي الإتجار بالبشر ويقوض الدولة».

وفي نهاية الشهر الماضي استنكر «كوشتيل»، قرار تعيين المدعو عبد الرحمن ميلاد الشهير بالبيدجا، المُدرج على قائمة عقوبات مجلس الأمن، والمطلوب للنائب العام بتهمة التجارة وتهريب البشر؛ رئيساً لخفر السواحل بمدينة الزاوية.

وقال «كوشتيل»، في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على تويتر، “مهرب البشر المعروف والمدرج على قائمة عقوبات مجلس الأمن يعاد تنصيبه رئيساً لخفر السواحل في مدينة الزاوية. من الذي اتخذ هذا القرار ومن هو المسؤول؟”.

الجدير بالذكر، أن المدعو ”البيدجا” المُدرج على عقوبات مجلس الأمن، المطلوب للنائب العام بتهمة التجارة وتهريب البشر كان قد ظهر الجمعة الماضية برتبة (نقيب بحار) في لقاء عبر قناة “La7“ الإيطالية.

وأجرت الصحفية الاستقصائية “فرانشيسكا مانوشا” لقاءً معه من مقر خفر السواحل في مدينة الزاوية، وأكد خلاله استمراره في العمل ضمن خفر السواحل التابع لحكومة الوفاق، ومعتبرا إدراج مجلس الأمن لاسمه على قوائم العقوبات الدولية كُمهرب بشر ووقود قد تم بناءً على منشورات فيسبوك وقضايا كيدية وتقارير الصحف.

وتحدث “البيدجا” في اللقاء عن زيارته إلى إيطاليا، قائلا إنه تلقى دعوة عن طريق المنظمة الدولية للهجرة وعن طريق جهاز خفر السواحل في البحرية الليبية، لافتا إلى أن الزيارة لم تكن مقتصرة على إيطاليا فقط بل شملت أيضا تونس وإسبانيا، معتبرا إياها زيارة مثمرة.

وقال “البيدجا” الذي يقاتل ميدانيا مع حكومة فائز السراج في المعارك الدائرة مع الجيش الليبي في طرابلس: «زرنا عمليات صوفيا وحرس السواحل الإيطالي، وكانت المنظمة تريد الناس التي يقدمون خدمات بالفعل، وكان معي 12 عضوا من وزارة الداخلية وشؤون الهجرة ووزارة الخارجية الليبية ووزارة العدل وضابط من خفر السواحل».

مقالات ذات صلة