ناشط مصراتي: ابعدوا «بلعم» ومجالس الشورى حتى لا نخسر الحرب

اعترف سمير الصفروني، الناشط السياسي المصراتي المؤيد لحكومة “السراج” بوجود عناصر إرهابية تابعة لتنظيمات متطرفة تقاتل في صفوف المليشيات المسلحة بمحاور القتال بالعاصمة طرابلس.

وأكد «الصفروني»، في تدوينة له عبر صفحته الشخصية بفيسيوك، أن هناك عناصر تابعة للإرهابي زياد بلعم المدرج على قوائم الإرهاب وأحد قيادات تنظيم الشريعة التابع لتنظيم القاعدة، وآخرون تابعون لتنظيمي مجلس شورى بنغازي ودرنة الإرهابيين يقاتلون في المحاور داخل صفوف مليشيات “السراج” ضد الجيش الليبي.

وقال الناشط السياسي المؤيد لحكومة “السراج” إن هؤلاء الإرهابيين (عناصر بلعم وتنظيمي مجلس شورى بنغازي ودرنة)، لم يدخلوا حربا إلا أصابتهم خسائر كبيرة، مطالبا الحكومة بمراجعة صفوف المتعاونين معها.

تصريحات «الصفروني» نالت كثيرا من التفاعل على موقع التواصل الاجتماعي بين مؤيد ومعارض، كانت أبرزها معارضة أحد النشطاء الأمازيغيين وجلال الدين الورشفاني القيادي بما يسمى كتبة ثورا طرابلس.

«فارس زوارة» وهو حساب على فيسبوك «مناصر للأمازيغ» طالب «الصفروني» بمشاركة المليشيات في قتالها بالمحاور أو الصمت، مذكرا إياه بما قدموه من أرواح، قائلا: «انت تعال قاتل معاهم وإلا صكر فمك.. يا مصحصح اللي تتهكم عليهم قدموا 1400 شهيد في بنغازي و30 شهيد في البركان»، فيما كان رد «الصفروني»: «من انت يا تاعب علي خاطر اتسكرلي فمي امشي في صفحتك ومجدهم زي ما تبي، الفاتورة قاعدة تدفع فيها مصراتة تالت ومتلت العب بعيد سلم ولدي».

جلال الدين الورشفاني القيادي بما يسمى «كتبة ثوار طرابلس» دخل في النقاش الذي تحول إلى مهاجمات وسباب، معترفا بأن هناك جزءا من حديث «الصفروني» صحيحا، موجها إليه سؤلا بقوله: «أود أن أطرح عليك سؤالا: لماذا تحاربون حفتر طالما أنتم على ثقة أنه حارب الإرهاب؟»، في إشارة إلى عملية الكرامة التي أطلقها الجيش الليبي في بنغازي ودرنة لتطهير المدينتين من التنظيمات الإرهابية.

كان رد «سمير الصفروني» على «جلال الدين الورشفاني»، «نحن ضد الإرهاب كم أننا ضد حكم العسكر والديكتاتورية» ليرد الأخير بسؤال «الآن البلاد أليست تحت حكم العسكر؟»، لكن «الصفروني» قال: «إن هناك سلاح كثير منتشر في البلاد ولا يمكين أن نعتبر ذلك أن البلاد تحت حكم العسكر».

مقالات ذات صلة