«المشري»: مبادرتي تعالج «الانسداد في ليبيا»

قال القيادي الإخواني خالد المشري، رئيس المجلس الاستشاري للدولة، إن المبادرة التي أطلقها تحاول معالجة حالة الانسداد السياسي في ليبيا، وتعمل على تعزيز مبدأ الاحتكام إلى الحوار في البلاد مضيفا بقوله: “لن نقبل بالقتال والحرب إلى ما لانهاية”.

وزعم «المشري»، في حوار نشر بعض أجزائه موقع «عربي21» المؤيد لتنظيم الإخوان الإرهابي «إن الطاقات الليبية تهدر في حرب غير مبررة، وأن الليبيين ليس لديهم أي مبرر للنزاع، ويجب أن يكون الحوار وسيلة وحيدة للتفاهم، ولهذا كانت المبادرة».

وادعى رئيس المجلس الاستشاري «أن الهجوم الذي يشنه المشير خليفة حفتر على العاصمة طرابلس منذ الرابع من أبريل الماضي، عطّل المسار السياسي في البلاد، وقطع الطريق على مؤتمر الحوار الليبي.

وقال “المشري” “إن حفتر قضى على كل الآمال في الوصول إلى حل سلمي بالحوار، حين هاجم طرابلس، ومنع انعقاد الملتقى الملتقى الجامع، ولذلك لن يكون حفتر جزءا في أي حل سياسي، كونه عطل المسار السياسي في البلاد.

وطرح “المشري”، نهاية الشهر الماضي مبادرة مكونة من خمس مسارات، أولها المسار الدستوري، بحيث يتم إجراء تعديلات على الإعلان الدستوري طبقا للآليات المعتمدة في الاتفاق السياسي باعتماد الجزء المتعلق بهذه المرحلة وهو الباب الثالث من مشروع الدستور الخاص بنظام الحكم كقاعدة دستورية تجرى على أساسها الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقبلة.

 

مقالات ذات صلة