غسان سلامة: الليبيون عليهم رفض التدخلات الخارجية لتحقيق الاستقرار

قال غسان سلامة المبعوث الأممي إلى ليبيا، إنه التقى المشير خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية، كما التقى أيضا فائز السراج رئيس حكومة الوفاق، مؤكدا الوصول إلى اتفاق على إنهاء النزاع والعودة إلى العملية السياسية في ليبيا.

وأكد المبعوث الأمي، خلال إحاطته أمام مجلس الأمن، اليوم الإثنين، أن بعثته تواصلت مع جميع الأطراف في ليبيا والجميع يتطلع لنهاية النزاع والتوصل لنتائج ملموسة، على حد قوله.

ولفت إلى أنه على اتصال دائم بمختلف أطياف مجلس النواب، مؤكدا أن أسلحة الجيش خلال فترة الرئيس معمر القذافي لا لاتزال مستخدمة، وتصل لمختلف المجموعات المنخرطة في النزاع.

ولفت إلى أن هناك عددًا كبيرًا من المدنيين اضطروا للفرار من مناطق النزاع المسلح، فضلا عن الاستعانة بالمرتزقة والشركات الأمنية في الحرب الدائرة.

وأوضح أن مطار مصراتة مختلط الاستخدام وتستخدمه الطائرات العسكرية، لافتا إلى أنه تأثر بـ11 هجوما منذ سبتمبر الماضي، مشددا على ضرورة إعادة فتحه على وجه السرعة، مبينا أنه يعمل على ترسيم الخط الواضح بين الجزء المدني والجزء العسكري لهذا المطار.

ووجه سلامة الشكر، للحكومة الألمانية لإعدادها قمة دولية لحل النزاع في ليبيا، قائلًأ: “علينا أن نركز على حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا”، لافتا إلى أن “قمة برلين سينتج عنها لجنة تتعاون مع البعثة الأممية لضمان وقف إطلاق النار، والإصلاحات المالية والاقتصادية”.

وتطرق إلى لقائه بوزير الخارجية المصري سامح شكري، قائلا إنه “عقد مفاوضات مع وزير الخارجية المصري لإنهاء الأزمة الليبية”، موضحا أن “إقرار بيان مؤتمر برلين ليس نهاية العملية ولكنها البداية لإعادة الاستقرار إلى ليبيا”.

وشدد على أن مصلحة جميع الليبيين تكمن في رفض جميع أشكال التدخل الأجنبي في الأمور الداخلية، والاتفاق على طريقة للمضي قدماً، وسط تواجد الأمم المتحدة في ليبيا من أجل تحقيق الاستقرار.

الوسوم

مقالات ذات صلة