«أبو راوي»: قوات حفتر تستخدم كل أنواع الأسلحة.. ونحن «أسلحتنا سرية»

زعم سالم أبو راوي، الذي جرى تقديمه أمس بصفة «القائد الميداني بقوات الوفاق»، أن قوات حفتر تستخدم جميع أنواع الأسلحة في حربها على العاصمة، مشيرًا إلى أن “قادة حفتر صرحوا أكثر من مرة بأنهم سوف يستخدمون كل ما يقع تحت أيديهم من سلاح”، على حد قوله.

وكشف «أبو راوي» في مداخلة هاتفية على قناة ليبيا الأحرار التي تبث من تركيا، وتعد أحد أبواق تنظيم الإخوان في ليبيا، أنهم “من باب السرية والأمن لا يصرحون بنوعية الأسلحة التي يقومون باستخدامها في هذه الحرب، لأن هذين العاملين يعتبران أساسيين في حسم المعركة، وهو يحتفظ بهما فقط لرئاسة أركان الوفاق”.

واعتبر «أبو راوي» الذي جرى تقديمه خلال مداخلة هاتفية على نفس القناة، قبل عدة أيام، على أنه آمر «غرفة السيطرة في عملية بركان الغضب»، أن “وضع الجبهات هادئ، إلا من بعض المناوشات التي وصفها بـ «الفاشلة» المبنية على عقائد «فاشلة» وهي لغرض الإستيلاء على السلطة وعسكرة الدولة وحفترتها بأسلوب بائس تحررنا منه في ثورة 17 فبراير”، على حد زعمه.

الجدير بالذكر  أن «أبو راوي»، كان قد صرح في وقت سابق أن قواته تصدت لما سماها “قوات حفتر” لدى محاولتها التقدم في محور الرملة، غير أن قِصر ساعات النهار وقلة الضوء المباشر نظراً لأننا في نهاية فصل الخريف، حال دون تقدم قواته، على حد قوله.

أضاف «أبو راوي» حينها أن “موقفنا جيد، سواء في محور اليرموك، أو الرملة والسواني، والعدو ناور لكنه لم يجد إلا إجباره للرجوع إلى الخلف ودحره، وموقفنا موقف استماتة، وكبدناه خسائر في المعدات والأرواح” على حد زعمه.

وتابع «أبو راوي»: “لم نتقدم لأننا في نهاية فصل الخريف وساعات الضوء المباشرة قصيرة جدا وتقدمنا في أكثر من محور لكن نظرا لقصر النهار وحجب آخر ضوء اكتفينا بوضع تبات في المراكز الجديدة التي تمت السيطرة عليها” على حد قوله.

الوسوم

مقالات ذات صلة