أبو شحمة: أغلب المقاتلين مع «حفتر» من بقايا النظام السابق

قال أحمد أبو شحمة، آمر ما يسمى بـ«غرفة العمليات الميدانية لبركان الغضب» إن أغلب الموجودين مع «حفتر» ما هم إلا بقايا النظام السابق الذين يريدون إرجاع ليبيا إلى الوراء، مشيرا إلى أن جميع القوات الموجودة لـ«الدفاع» عن العاصمة في حالة معنوية عالية ومستعدة لصد جميع تقدمات «مليشيات حفتر»، على حد زعمه.

وادعى أبو شحمة، في مداخلة تلفزيونية على قناة «فبراير» الذراع الإعلامية لما يسمى بـ«ثوار فبراير» أن كل «شباب بركان الغضب» يقاتلون من أجل «قضية» ومن أجل أن تكون ليبيا دولة ذات سيادة تتمتع بحكومة «مدنية ديمقراطية» والـ«تداول السلمي للسلطة» ولا ترجع لحكم «العسكر» مثلما كان في السنوات السابقة.

وأوضح أن المقاتلين في «عملية بركان الغضب»، سواء أكانوا «الجيش الليبي التابع لحكومة الوفاق» أو من «الثور الحقيقيين لـ17 فبراير» مازالوا على العهد ويتولون الدفاع عن الشعب الليبي حتى لا يتمكن أي شخص أو عائلة أو منطقة أو جهة من الاستفراد بالحكم، لافتا إلى وجود تواصل بينهم وبين حكومة الوفاق وأنهم عاقدون العزم على أن تصبح ليبيا دولة «مؤسسات وديمقراطية».

الوسوم

مقالات ذات صلة