بوزعكوك: ندوة «تجمع ثوار 17 فبراير» عن مؤتمر برلين «لزيادة الوعي»

قال علي بوزعكوك، عضو مجلس النواب المنشق، إن الندوة التي نظمها ما يسمى بـ«التجمع الليبي لثوار 17 فبراير»، كان الهدف منها هو زيادة الوعي ومناقشة قضية مؤتمر برلين، معترفا بأن معظم الحديث الذي دار في الندوة لم يحمل الكثير من الإيضاحات والإضاءات عن مؤتمر برلين.

وأضاف بوزعكوك، في مداخلة هاتفية مع قناة «التناصح» الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني “مؤتمر برلين هو الذي يناقش القضية الليبية فيما يغيب عنه الليبيون وهذا أمر خطير”، مشيرا إلى أن المجتمع الدولي بات يخطط لليبيا ويرسم لها مستقبلها دون مشاركة الليبيين.

واعتبر أن أهم بند في مؤتمر برلين هو المتعلق بكيفية إيقاف ضخ الأسلحة للأطراف الليبية وبالذات لما وصفه بـ«مجرم الحرب حفتر ومليشياته»، على حد زعمه.

وكشف بوزعكوك، العضو المستتر في جماعة الإخوان المسلمين المدرجة على قوائم الإرهاب بقرار من مجلس النواب، أن هناك نقصا كبيرا في المعلومات عن مؤتمر برلين وعن أهدافه وعن الرؤى المستقبلية حوله، لافتا إلى أن أحاديث الليبيين عن هذا المؤتمر مجرد تكهنات فحتى الدول التي ستحضر بجانب دول مجلس الأمن الخمس الكبرى، لا أحد يستطيع الجزم بمن يحضر منها، فهل تحضر مثلا تونس والجزائر باعتبارهما جارتان لليبيا أم ستحضر الإمارات على أساس أنها من “الدول صاحبة الدعم السياسي والتسليحي لـ«حفتر»”، بحسب قوله؟.

الوسوم

مقالات ذات صلة