“حبرارة”: تصريحات “البيت الأبيض” الأخيرة عن “حفتر” ليس لها أي قيمة

شكك مصدق حبرارة المدير التنفيذي لما يسمى «التحالف الليبي الأمريكي»، في التصريحات التي نقلتها قناة العربية عن مسؤول بالبيت الأبيض التي كشفت الرؤية الحقيقية للإدارة الأمريكية تجاه الأزمة الليبية، بعد بيان واشنطن الأخير.

ونقلت قناة “العربية” أمس الاثنين تصريحات عن مسؤول في البيت الأمريكي قال خلالها إن أمريكا تثمّن دور المشير حفتر في مواجهة الإرهاب، وملتزمة بحظر بيع السلاح على ليبيا، مشيرا إلى أنهم يريدون لعب دور قوي في الإصلاحات الاقتصادية المقبلة في البلد الأفريقي.

ورد حبرارة على سؤال لمتابع على صفحته، طالب بإيضاح رأيه فيما نقلته قناة “العربية”، قائلا إن تلك التصريحات ليس لها أى قيمةً ومشكوك فى صحتها، وتابع: “المصدر غير معروف من هو، علاوة على أنهم قطعوا ثلاثة أرباع الكلام”.

وكان المدير التنفيذي لما يسمى «التحالف الليبي الأمريكي»، الممول من جماعة الإخوان، قال سابقا إن دونالد ترامب الذي يقود الإدارة الأمريكية حاليا من الصعب التنبؤ بتحركاته، مدعيا أن ترامب غير ملم بجغرافية المنطقة وخاصة ليبيا.

وقلل من مكالمة ترامب لحفتر قبيل بداية «الحرب»، زاعما بأنها لا تعني شيئا وأنها جاءت بضغط من لوبيات عربية أقنعت مستشار الامن الوطني السابق بولتون بأهمية هذه المكالمة، مشيرا إلى أن ترامب شخص برجماتي لا يؤمن بالقيم، لهذا اتصل بـ«حفتر» ولم «يعر له أي اهتمام بعد ذلك»، والدليل أنه لم ينتج عن هذه المكالمة أي بيان رسمي أو سياسة أمريكية خارجية تجاه «حفتر»، على حد قوله.

وأوضح أن بيان واشنطن الأخير الذي خرج عن عدة وكالات أمريكية بأنه سياسة حقيقية، وسيأتي بخطوات إيجابية لو استثمرتها حكومة الوفاق على الوجه الأمثل، مشيرا إلى أن هناك مشروع قانون يسمى «قانون استقرار ليبيا»، قدمه 4 أعضاء من الحزب الديمقراطي بالكونجرس، إلى مجلس النواب وهذا القانون سيقسم ليبيا إلى 5 نقاط مهمة، على رأسها وقف التدخلات الأجنبية.

وأشار إلى أن هذا القانون لو نجحوا في تمريره، سيستمر لـ5 سنوات وسوف يحدد أطر السياسة الخارجية لأمريكا في ليبيا، داعيا حكومة الوفاق إلى لعب دور الشريك الحقيقي والاستراتيجي للولايات المتحدة، وتطوير صفقة «النفط، ومكافحة الإرهاب» التي لا يمكن لأمريكا أن ترفضها.

وكشف أن فتحي باشاغا وفائز السراج يعملان حاليا لتصميم وصفة تتعامل مع هاتين القضيتين «النفط والإرهاب» بشكل عاجل واستراتيجي بما يخدم مصالح البلدين.

يذكر أن مصدق محمد مفتاح حبرارة، يعد الشخصية القريبة من جماعة الإخوان الإرهابية الذين يقدمونه كخبير دولي فى شؤون النزاع، والذي كان موفدا لأمريكا سنة 2014 سنة عن طريق هيئة شؤون المحاربين أو ما يعرف بـ«هيئة الادماج والتنمية».

الوسوم

مقالات ذات صلة