صلاح البكوش: سيالة وسفراؤه متواطؤون مع حفتر

اتهم المحلل السياسي صلاح البكوش وزير خارجية حكومة الوفاق محمد الطاهر سيالة وسفراءه بالتواطؤ مع قائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر.

وقال البكوش، في مداخلة تلفزيونية مساء اليوم الاثنين مع قناة “ليبيا الأحرار” التي تبث من تركيا: “يجب أن لا نسى أن سيالة من وقف في مؤتمر صحفي وقال لهم: نعم الجنرال خليفة حفتر هو القائد العام للجيش الليبي ولا غبار على ذلك”.

وتابع المحلل السياسي الداعم للمليشيات المسلحة في طرابلس، ادعاءاته قائلا: “سيالة متورط في الكذب على الشعب الليبيي، فمعه 123 سفارة ولا كلمة من أي سفير تجاه ما يحدث”.

واستدل البكوش على رؤيته السياسية تجاه عمل سيالة لصالح قائد الجيش  الوطني، قائلا: “سيالة أرسل رسالة إلى مجلس الأمن لوضع حفتر تحت طائلة العقوبات، وهو يعرف أن قواعد مجلس الأمن تقول إن مثل هذه الرسائل لا ترسلها إلى مجلس الأمن، ولكن ترسلها إلى سفير السويد في الأمم المتحدة وهو رئيس لجنة العقوبات، ونسخة منها إلى أمين سر اللجنة”.

واستكمل المحلل السياسي زعمه: “سيالة كانت لديه 3 خيارات لطلب لجنة تقصي الحقائق، أولاها من خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة ويعني الحصول على أغلبية أصوات، ثانيا مجلس الأمن وهنا تواجه الفيتو الروسي، أو ترسل طلبا إلى الأمين العام وكل ما تحتاجه توقيعه فقط، وكل هذا لم يحدث”.

واعتبر البكوش أن ما يقوم به المبعوث الأممي غسان سلامة خطة لإنقاذ خليفة حفتر، الذي يرى أنه في موقف صعب بسبب افتقاده إلى الوقت والعامل البشري، مدعيا أنه يستعين بمرتزقة من تشاد والسودان وروسيا.

واستكمل المحلل السياسي زعمه: “رأوا أنه لا تستطيع دخول طرابلس عسكريا، فقالوا سندخلك سياسيا”، داعيا إلى رفض أي مبادرة لتقاسم السلطة مع حفتر، سواء من سلامة أو من خالد المشري رئيس مجلس الدولة (التابع لحكومة الوفاق).

الوسوم

مقالات ذات صلة