“الحديد والصلب”: ميناء مصراتة لم يستقبل أي مدرعات عسكرية تركية

قالت شركة الحديد والصلب في مصراتة، إن ما جاء في بيان المتحدث العسكري باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري، أمس الاثنين، بشأن رصد ومتابعة عملية نقل 19 مدرعة من تركيا إلى ميناء الحديد والصلب بمنطقة مصراتة، غير حقيقي ومحض افتراء، على حد وصف الشركة.

وبحسب بيان صادر عن شركة الحديد والصلب، اطلعت “الساعة 24″ على نسخه منه، فإن الشركة ومقرها مصراتة، نفت ما جاء في بيان القيادة العامة للقوات المسلحة، بشأن رصد ومتابعة عملية نقل 19 مدرعة من تركيا إلى ميناء الحديد والصلب بمنطقة مصراتة أمس الاثنين.

وزعمت الشركة، في بيان لها، أمس الثلاثاء، أن الزج بميناء الشركة يعد فبركة إعلامية وصفتها بـ”الرخيصة، ومحض افتراء ولا تمت للحقيقة بصلة”.

وأكد البيان، أنها شركة صناعية مدنية، ليس لها أية علاقة بالأعمال العسكرية من قريب أو بعيد، مدعية أن يكون ذكر اسمها في بيانهم تمهيدا للاعتداء عليها وعلى مرافقها، كما سبق وحدث ذلك في ديسمبر 2014م وفبراير 2015م، على حد تعبير البيان الصادر.

وحملت الشركة، المجلس الرئاسي لحكومة “الوفاق”، مسؤولية حماية الشركة ومرافقها، التي تعتبر ملكا مقدسا لكل الليبيين على اختلاف مناطقهم وتوجهاتهم.

وكان اللواء أحمد المسماري الناطق باسم الجيش الليبي، قال، الثلاثاء، إنه بناءً على المعلومات الاستخباراتية الدقيقة، تم رصد ومتابعة عملية نقل 19 مدرعة بواسطة السفينة المدنية التركية “كوسافاك رست” من تركيا إلى ميناء الحديد والصلب بمنطقة مصراتة أمس الاثنين.

وأوضح البيان، أن المدرعات التركية تم نقلها لاحقا من الميناء وتخزينها في منطقة صناعية في وسط المدينة بهدف استخدامها في أرض العمليات وفق خططهم المعروفة لأجهزتهم الاستخباراتية، ما يشكل خرقا جديدا من قبل تركيا لقرارات مجلس الأمن الدولي والتي تنص على فرض حظر الأسلحة.

الوسوم

مقالات ذات صلة