“المحجوب”: نهدف لإحكام السيطرة على مداخل العاصمة ومنع عمليات الميليشيات

قال مدير إدارة التوجيه المعنوي بالقوات المسلحة العميد خالد المحجوب، إن القوات المسلحة الليبية بسطت سيطرتها على محور الخلاطات بالكامل، أمس الثلاثاء، وأصبحت على مشارف أبو سليم جنوبي العاصمة طرابلس.

وأكد المحجوب في تصريحات صحفية، الثلاثاء، إن الجيش تقدم وطرد المليشيات الإجرامية والإرهابية من محور الخلاطات طرابلس بالكامل إلى ما وراء منطقة الروابش المطلة على منطقة بوسليم.

وفند مدير إدارة التوجيه المعنوي بالقوات المسلحة، أهمية التقدم جنوب العاصمة طرابلس وانهيار الميليشيات، مؤكدا أن منطقة بوسليم تحتوي على الحي الدبلوماسي وسجن بوسليم أحد أكبر وأهم سجون العاصمة، كمنطقة صلاح الدين سكانها من مؤيدي القوات المسلحة وتنتظر القضاء على الميليشيات لتنتفض ضدهم”، لافتا إلى وجود تنسيق مسبق مع شباب المنطقة.

وأشار المحجوب إلى أن العمليات العسكرية تعمل على ربط المحاور المختلفة للقتال وإحكام السيطرة على مداخل العاصمة وخلق طوق متكامل يكبر ويزداد بكل تقدم للقوات المسلحة، لمنع الميليشيات من القيام بأي عمليات عسكرية والقضاء على مقاومتها”.

ولفت إلى أن الميليشيات تتقهقر وتنهار في جميع المحاور بشكل أكبر من السابق لعدم قدرتها على الاستمرار في المقاومة، وأن الجيش الليبي يراهن على انهيارها في أي لحظة رغم ما يقدم لها من الدعم التركي.

وكشف أن مقاومة المليشيات لتقدم الجيش الليبي هي مقاومة يائسة لأسباب عدة خاصة أنه ليست هناك عقيدة لديهم في القتال، وأن من يجمعهم المصالح النفعية”، مشددا على أن تأثير الضربات الجوية على مرتكزات ومخازن الميليشيات ومقراتها تسبب في انهيار قدرات الميليشيات وعجزها عن إيجاد إمدادات للقتال بعد تدمير مخازنها.

وأكد أن جنود وضباط الجيش الليبي معنوياتهم مرتفعة، في حين أن الإرهابيين وعناصر الميليشيات معنوياتهم تحت الصفر وهو ما يتضح على قنواتهم وصفحاتهم، نتيجة لخسائرهم المتتالية من قتلى ومصابين.

الوسوم

مقالات ذات صلة