محمود إسماعيل: قصف مصراتة هدفه هزيمة الليبيين «نفسيًا» 

زعم محمود إسماعيل، الباحث في الشئون السياسية، أن ضرب سلاح الجو الليبي أهدافًا عسكرية في مصراتة، أمس الثلاثاء، “كان الهدف منه إدخال الهزيمة النفسية على الليبيين الذين يدافعون عن العاصمة”، مشيرًا إلى أن “حفتر لا يدرك حقيقة أولئك الذين قاموا على القذافي وهم لا يمتلكون ذخيرة ولا سلاح واستطاعوا افتكاك هذه الذخائر من ما وصفه بـ «القذافي المقبور»”. بحسب قوله. 

وادعى «إسماعيل» مداخلة هاتفية على قناة «التناصح» الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني، المقيم في تركيا، أن “حفتر أراد من خلال هذا القصف أيضًا رفع الروح المعنوية لمقاتليه وداعميه من خلال خلق انتصارات وهمي،  متجاهلًا أن الليبيين يقاتلون الآن 5 دول، وأن قواته لم تتقدم قيد أنملة”، على حد قوله.

وأضاف بأن “مصراتة عندما تقصف فإن سكوت الشعوب عن ذلك يعتبر عارًا”، مشيرًا إلى أن “المبعوث الأممي لدى ليبيا غسان سلامة أصبح الآن مجرد مخبر، فكلما ذكر في إحاطته مطارًا يقوم حفتر بقصفه، ولما ادعى أن مطار مصراتة يستخدم للغرضين العسكري والمدني قصفه حفتر بعد ساعة من تصريحه”، بحسب زعمه.

واتهم «إسماعيل» المجلس الرئاسي بأنه تحول إلى مؤسسة مجتمع مدني مهتمة بإصدار بيانات التنديد والترحيب، داعيًا في ذات الوقت الرئاسي بأن يتحمل مسؤوليته تجاه المجتمع الليبي والمدن والعاصمة ويقوم بتوفير منظومة صواريخ دفاع جوي، وأن  يوفر الأموال، ويكون في الميدان متقدمًا بالأقوال والأفعال”. بحسب تعبيره.

الوسوم

مقالات ذات صلة