ناصر عمار: «حفتر» يلعب بـ «الورقة السوداء» الأخيرة في محاور القتال

زعم ناصر عمار، القيادي فيما يسمى بـ«عملية بركان الغضب»، أن “كل الشباب في المحاور والقادة الميدانين أجمعوا على حسم المعركة، وأن ما يقوم به حفتر من قصف للمدنيين والأبرياء، زاد من غضبهم وإصرارهم على الحسم”، على حد قوله.

وقال «عمار» في مداخلة تلفزيونية على قناة «ليبيا بانوراما»،الذراع الإعلامية لحزب العدالة والبناء التابع لتنظيم الإخوان المسلمين، “لا يظن حفتر أنه بمثل هذه الأفعال العدوانية والصبيانية والطفولية؛ أنه يستطيع بث الخوف في قلوب هؤلاء الأسود الذين يتربصون بالعدو”، مضيفًا “نحن نعد خططًا حقيقية ستكون حاسمة في المعركة وننتظر فقط تعليمات غرفة عمليات بركان الغضب حتى نحقق ما هو ليس في حسبان حفتر”، بحسب تعبيره.

وكشف «عمار» الذي درجت قنوات الإخوان على توصيفه؛ بآمر القوة المساندة لـ «جيش الوفاق»، عن وجود ما أسماها “مفاجآت على مستوى عال جدًا، وستكون لها دروس قتالية على الأرض وستحقق انتصارًا عظيمًا”، مشيرًا إلى أن “غالبية مقاتلي حفتر من ذوي البشرة السمراء وهو ما يؤكد على أنهم من الجانجويد والتشاد” في تجاهل صريح لأدلة موثقة بالصوت والصورة، تؤكد استعانة مليشيات الوفاق بمرتزقة من المعارضة التشادية، يقاتلون إلى جانبها في أغلب المحاور وخاصة في محوري العزيزية والهيرة.

وادعى «عمار» أن “حفتر يلعب بالورقة السوداء وهي أخر ورقة يمكن أن يستخدمها في هذه الأثناء”، لافتًا إلى أن هناك جسرًا جويًا من طائرات الشحن «اليوشن» تنزل في مطاري بنينا والخروبة، وأنهم رصدوا 5 طائرات هليكوبتر مفككة ومخزنة في مكان ما بالقرب من طرابلس، وأنهم سيقدمون تقريرًا عنها لإحدى القنوات الفضائية”، بحسب زعمه.

الوسوم

مقالات ذات صلة