الحاسي لـ”صوان”: اعتبار قتلى العسكر شهداء تنازل مخجل

وصف رئيس ما عُرف بحكومة الإنقاذ التي أعلنتها الجماعة الإرهابية “فجر ليبيا” في 2014، والعضو السابق في الجماعة الإسلامية في ليبيا، عمر الحاسي، تصريحات رئيس حزب العدالة والبناء الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، محمد صوان، والتي قال فيها:” إن من قدم روحه من جنود الجيش الليبي بنية محاربة الإرهاب، فإنه يُحتسب من الشهداء”، بالتنازل المخجل.

وقال عمر الحاسي، عبر حسابه على موقع “توتير”، اليوم الخميس، إن مثل هذه التصريحات توحد المجتمع الدولي ضد حكومة “الوفاق” وميليشياتها المسلحة والجماعات المقاتلة في طرابلس ضد الجيش الليبي.

وزعم الحاسي، عبر حسابه:” أن تغير التصريحات التي يصدرها رئيس حزب العدالة والبناء الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، لا تدل على وجود مشروع وطني واضح، بل تدل على قبول وتنازل مخجل للعسكر وعصاباتهم المسلحة.

وأدعى أن هذه التصريحات تمنح المعتدين ترخيصًا للقتل كما حدث في الشرق والجنوب، وتضع المدافعين عن حرمة بيوتهم على قوائم الإرهاب مما يوحد المجتمع الدولي ضدنا”.

وكان محمد صوان، رئيس حزب العدالة والبناء الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، أكد أن من قدم روحه من جنود الجيش الليبي بنية محاربة الإرهاب، فإنه يُحتسب من الشهداء.

وقال رئيس حزب العدالة والبناء، في حوار صحفي مع إحدى الصحف المحسوبة على جماعة الإخوان، في وقت سابق، إنه يحتسب من قدموا أرواحهم مع عملية “الكرامة” بنية محاربة الإرهاب من الشهداء، وأن الأجر حاصل لمن قدموا الدعم والتأييد بشتى أنواعه لذات الغرض من القبائل والعائلات.

وأضاف “صوان” أن عملية تحرير طرابلس أعلنت تحت شعار جميل وهدف نبيل، وهو محاربة الإرهاب، والذي كان موجودا فعلا في مناطق عدة منها بنغازي، على حد قوله، زاعما أن “الكارثة”  كانت كبيرة والدمار هائلا في أرواح الليبيين من كل الأطراف.

الوسوم

مقالات ذات صلة