فؤاد: «حكومة الوفاق» متخبطة والدول الأوروبية لا تثق بها

قال محمد فؤاد، محلل سياسي، إن الألمان لا يزالون متشككين في إمكانية انعقاد مؤتمر برلين، مشيرا إلى أن المطالب الأساسية بحسب التسريبات تتمثل في وقف إطلاق النار أولا، للبدء في عملية سياسية وأن رجوع «القوات المعتدية» إلى أماكنها السابقة قبل 4 أبريل ليس مطروحا.

وأضاف في مداخلة هاتفية لقناة «التناصح»، الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني “ما دام «القوات الغازية» موجودة على أبواب طرابلس، فلا أعتقد أنه يمكن الوصول إلى أي حل، كما لا أعتقد أيضا أن هناك عزيمة حقيقية للمجتمع الدولي في إنهاء المشكل بليبيا، فالحكومة الموجودة في طرابلس، لا تغري أي دولة غربية في الوقوف إلى جانبها، علما بأن هناك دولا تريد أن تغير شيئا في الوضع الليبي ولكن ليس لديها ثقة في حكومة الوفاق”.

ورأى أن هناك تباينا في المصالح بين الدول الغربية وروسيا في ليبيا، لافتا إلى أن موسكو دخلت على خط الازمة بقوة، في حين تراجعت فرنسا بعض الشيء ولكن أمريكا على مستوى الكونغرس هناك قلق من التدخل الروسي، بينما في البيت الأبيض لا توجد علامات أو إشارات عن موقفهم مما يحدث.

وأوضح أن الأطراف الداعمة لـ«التمرد»، تعمل حثيثا على الحل العسكري والشواهد على ذلك، هي محاولات حفتر للتقدم في طرابلس، الأمر الذي يشي بأن لديهم خطة وسيناريو يسيرون عليهما، بينما في المقابل هناك تخبط غير عادي لدى حكومة الوفاق.

الوسوم

مقالات ذات صلة