أحمد قذاف الدم يوجه رسالة لـ«الإخوان» في «طرابلس»: ستسمعون أصواتا لا قبل لكم بها

خاطب أحمد قذاف الدم، القيادي بالنظام السابق، تنظيم الإخوان المسلمين في ليبيا، ودعاهم إلى مراجعة مواقفهم، والعودة إلى الله، وقال: “ضيعتم السراج وباشاغا وأوهمتموهم بالسحر والدجل، وتحاولون جر العماري لخدمتكم وتتحفزون لتلميع المقريف وإعادته للخدمة، وتحفظون قضايا الإختلاس الخاصه به في محاوله يأئسه لتدارك السقوط بمظله مثقوبه.. أخرجوا من مصراته التي حولتموها إلى ميدان للرمايه بعد أن تبرأ أهلها منكم”.

أضاف “قذاف الدم”، والمسؤول السياسي لـ”جبهة النضال الليبية”، في بيان، عبر صفحته بـ”فيسبوك” اليوم الجمعة: “أجد نفسى مره أخرى أخاطبكم لوجه الله .. بعد ما وصلنى من خطاياكم في حق أنفسكم والوطن والدين .. الذي الحقتم به وبالمسلمين كل هذا الدمار .. وقد عبر كثراً منكم عن مواقف من هذا السلوك .. عندما تكشفت أمامهم حقيقة هذا الفخ “المحفل” .. الذي حولتم فيه الإسلام إلي حزب وإحتكرتم فيه المعرفه ونصبتم أنفسكم أوصياء عليه.. وتخاطبون غيركم من المسلمين بالكفر والشرك والإلحاد .. يقول القرآن ” إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُم مَّا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ ” .

وتابع “قذاف الدم”: “حاشا لله أن يكون الأسلام الذي جاء به محمد عليه الصلاة والسلام دين الرحمة والتسامح والتسامي الذي يخاطب فيه رب العالمين محمد عليه الصلاة والسلام بقوله تعالى ” ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ” .

وواصل: “للإسلام وجهاً واحداً قسمتموه فرقاً وأحزاب (كُلُّ حِزْبٍ بمَا لَديْهِمْ فَرِحُونَ) .. وأوهمتم شباب الأمة .. تحت ستار التقيه والنفاق والكذب .. لتبرير أفعالكم الشنيعه .. والجرائم والخيانه والغدر والتبعية لقوى الإستكبار بحجة إستخدامها وبررتم الخيانه وحولتموها إلي وجهة نظر قابله للنقاش .. قال تعالى ” كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ ” .. شرعنتم موالات اليهود والنصارى وكبرتم تحت راياتهم وطائراتهم وهي تقصف المسلمين ؟؟!!”.

وزاد “قذاف الدم” قائلاً: “حرم الإسلام الكذب والنفاق والتدليس .. ما أقوله ليس تجنياً وأعرف أن الصادقين منكم إنسحبوا ومن تورط منهم يلعن في كل صبح اليوم الذى إنزلق فيه معكم .. ويتلقي أوامركم المقززة على مضض .. ويشعر بالإهانه لانه يعرف مصدرها، وكما قلت سابقاً يتندرون عليها خصوصاً عندما تسبقون طرحها بأيات وأحاديث نزلت لأسباب لا تشبه هذه بل ضدها .. وحاشا لله أن تكونوا شبهاً لمن أرسلت له ولن تنالوا هذا الشرف بل إذا لم تراجعوا أنفسكم ستساقون إلى جهنم زُمَرًا .. خصوصاً بعد دعاء العجائز والمبتورين والمهجرين والمغبونين عليكم مع صلاة كل فجر .. فسقطتم في الدنيا ” وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَىٰ ” وأكبر شاهد عندما إستدعت الدوحة والباب العالي ” المقريف وجماعته ” ليستبدلوكم كالأحذيه واحداً بالاخر .. لخداع لم ينطلي حتى على أطفال الليبيين المشردين في أصقاع الأرض .. ولا أعتقد أن إجتماع الشيخ محمد بن عبدالرحمن وكولن أو لقاء بالحاج ومرغم والغرياني وسرحت سيقرر مصير ليبيا .. وغداً سيعرف أبناء ليبيا هذا العبث والإستهتار فإستعدوا لذلك اليوم”.

وأوضح قائلاً: “ما لفت إنتباهي بأن إهتماماتكم لا علاقة لها بليبيا وإنما لإرضاء الديوان والباب العالي .. ” والسمع والطاعه ” .. على الرغم من معرفتي أن بعضكم .. يملكون من الوعي والمعرفه والشهادات مما يضعهم على رأس قائمة العلماء في مجالات عده فوضعتموهم تحت أقدام دول أخرى اذلاء يقدمون الدراسات ويقدمون الدعم ” لسد النهضه ” تيمناً بمعركة بدر .. وأصبح ” ديكنه ” مطارد بسببكم ” والشيخ العربي حبيس ” وحتى الدعم لم يعد يصل إليه وعشرات الشباب البسطاء بين سجين وقتيل .. وعادت أجراس الكنائس تدق بصوت أدق ” .

وأضاف في البيان: “لا أريد أن أتكلم عن ” الفتنه الكرويه “.. ولا عن دعمكم بالمليارات لدول أخرى وشعبنا يتسول .. ولا عن إستهداف قبائلنا العريقه التي يتطاير ملفها بين السباعي وعميش وآخرين بطلب من أسيادكم الذين تعبدون .. فأنتم عبيد لعبيد لعبيد .. وتعرفون ذلك جيداً ما هو الهدف من هذه الفتن .. وتركتم نصائح الشيخ الغنوشي وتبعتم فتاوى تبيح تسليم المسلمين إلي لاهاي من رجل بلغ أرذل العمر وتتأرج فتاواه بين أديان متعدده ليس بينها الإسلام ؟؟!.. مع إحترامي لكولن وسرحت والأشقاء في قطر فهذا صراع دنيوي أنتم تمارسونه ” بمراهقه سياسيه ” .. لصالح أعداء الأمه وتشتيت شملها”.

وتابع: “الغريب أنكم تتهمون الأحرار الوطنيين بالخيانه والتجسس وتسريب الأخبار .. ونيستم أنكم تصارعون الكبار .. وأنتم من بدأ هذا الصراع ومع منظومه صنفتها الولايات المتحدة علي رأس قوى الإرهاب عبر أربعين عام ولن تكون تابعه لأحد ولن تبيع الوطن وتعرف كل شارده ووارده .. وقادره أن تكون معكم كما قلت .. في كل إجتماعات الدوحه وأسطنبول وتونس وروما وغوط الشعال وهي معكم حتى وأنتم تتحدثون في الطائرات التي ملكمتموها بالسحت الحرام. وأريد اليوم أن أقول لكم توقفوا يرحمكم الله .. وحتى أحلامكم نقرأها وأنتم نيام . وما ترسلونه وما تنفقونه من أموال للرجال والنساء .. لدينا تفاصيله قبل أن يغادر أفواهكم منذ ” معرض الكتاب ” وحتى إستطلاع غلمان غويله ” لشارعنا ” ؟؟؟ وسيصله الرد وعليه أن يستعد للمواجهة.. هو والدافع والمدفوع .. وإن تحصن بالباب العالي أو الواطي أو في بيت سلطانه ” .

واختتم: “ضيعتم أنتم ومسيلمه والمرابي دولة قطر وإستنزفتم أموالها في هذه الجرائم .. وأصبحت فى عزله بسببكم ولن تطول . وأبشركم .. فقد إكتشفوا ماذا فعلتم بهم في ” مسلسل الوهم ” وكان السيد أردوغان وتركيا .. يبنون بلداً إسلامياً نموذجاً .. فأدخلتموه في مسلسل الوهم وترك تركيا ” للعالميه ” وأصبح ” آيل للسقوط ” وستضيق عليكم الأرض بما رحبت .. فلا عاصم اليوم . بالنسبة لي ستصلني تحركاتكم وردود أفعالكم .. وما لم تتوقفوا ستسمعون أصوات لا قبل لكم بها في مضاجعكم .. وحتى هذه الساعه عليكم أمان الله .. إحتراماً لأسركم وأولادكم .. وآخرين منكم محترمين ” وإن إختلفنا ” ويصارعون غيكم كلاً بطريقته بارك الله سعيهم . وأحذركم لا قِبَلَ لكم بنا ” .

الوسوم

مقالات ذات صلة