«الخفيفي»: «الغرياني» يتحمل وزر الدماء الليبية منذ 2011

 

قال السياسي والحقوقي الليبي عبدالله الخفيفي، إن الدماء الليبية التي سالت للشباب المغرر بهم منذ عام 2011 حتى اليوم في رقبة “المفتي الضال” في إشارة إلى المفتي المعزول المقيم في تركيا الصادق الغرياني.
أضاف “الخفيفي” في تدوينة على حسابه الشخصي في فيسبوك، أمس الخميس: “الغرياني يقول إن الخلافات بين الثوار هي من تؤخر النصر وهذا يؤكد ماقلناه أن هذه الميلشيات مختلفة آيدلوجياً ولكنها تشترك في عدائها للجيش وهذا المفتن لم يكتف بتغرير الشباب عام 2011 بل استمر في غييه إلى اليوم”.
وتابع “الخفيفي”: “في عام 2011 عندما خرج في مداخلة عبر قناة الجزيرة وقال إن الجهاد ضد النظام فرض عين كان بعض الشباب ينظرون إليه أنه قدوة لهم ويجهلون حقيقته وبالتالي استندوا على فتواه ، ولعلكم تذكرون جيداً أنه حصل جدال بين بعض الشباب من حيث من قال أنه لايجوز الخروج على ولي الأمر”.
واختتم “الخفيفي”: “من حيث من استند على فتوى الغرياني، وبالتالي هذا المفتن يتحمل وزر الشباب المغرر بهم من 2011 إلى الآن وأنا هنا اقول المغرر بهم وليس المؤدلجين لذلك كل هذه الدماء التي سالت من الشباب المغرر بهم من 2011 إلى الآن في رقبة هذا المفتن الضال”.

الوسوم

مقالات ذات صلة